• بحث عن
  • أحمد أبو الغيط: انسحاب إثيوبيا من مفاوضات سد النهضة مزعج جداً وعلى الوسطاء إيجاد حل

    وصف أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية، انسحاب إثيوبيا من مفاوضات سد النهضة بالمزعج قائلاً: “مزعج للغاية ولايصح أن تتصرف أديس أبابا بهذا الشكل في قضية دولية، حيث أن ذلك يمثل ضغطاً شديداً على مصر والسودان”، مشيراً إلى مسؤولية الوسطاء الحاليين ممثلة في واشنطن والبنك الدولي تحتم عليهم أن يقدموا حلاً”.

    وأكد أن الرئيس مبارك ابتعد عن الحضور في القمم الافريقية بصفته الشخصية منذ حادثة إغتيال 1995 رغم أنها قمم للقادة للتباحث وعند غياب القائد يصعب على أي إنسان مهما كان أن يحل مكان حتى لو كان رئيس الوزراء، كاشفاً أنه نصح الرئيس مبارك بالعودة للقمم الافريقية وأقتنع وعاد بالفعل وذهب لقمم غانا والسينيغال وأوغندا وجنوب إفريقيا وفي ذات الوقت السياسة الخارجية الافريقية وقتها لم تتخلى عن التواصل مع الدول الافريقية، لكنه عزى سبب إبتعاد مصر عن الحضن الافريقي إلى الفترة التي غاب فيها مبارك عن حضور القمم لمدة تجاوزت السبع أو الثماني أعوام وبالتالي أدى ذلك لغياب التأثير، واصفاً الرئيس الاسبق مبارك بأنه كان شخصية ثقيلة الوزن جداً وكان له هيبة قائلاً ” الرئيس مبارك لم كان بيدخل أي قاعه الجميع ينظر له بغهتمام لانه رئيس مصر وهذا بعد مهم “.

    وسرد أبو الغيط تجربته في العمل مع نظام مبارك قائلا: “عملت سبع سنوات منذ عام 2004 حتى 2011 ..الرئيس مبارك كان طيب للغاية ولك يكن شريراً ولديه كبرياء كبير جداً إنعاكساً لكبرياء مصر واصفاً الرئيس الراحل أنه كان إنساناً في تصرفاته وكان يربأ بنفسه الدخول في تنفيذ نصائح من قبل البعض للاحاق الاذى باي شخص”.

    أحمد أبو الغيط وعمرو موسى يقدمان العزاء في وفاة الرئيس الأسبق حسني مبارك

    وأوضح: “السياسة الخارجية في وقت حكم مبارك حيث كان وزنها الاقليمي موجوداً لكنه عاد وأكد أن السياسة الخارجية لاي دولة هي مراة لقوتها الاقتصادية ونسيجها الداخلي فوقت مبارك لم تكن تتجاوز ميزانية مصر 200 مليون دولار سنوياً”.

    وكشف أبو الغيط أن أخر لقاء بينه وبينه الرئيس الراحل مبارك كان في التاسع من فبراير 2011 قبل التنحي بيومين وتلقى إتصالاً منه في 28 فبراير في عقب التنحي وسألني عن الوضع الليبي وقال لي ” القذافي هيتعبهم جداً لانه ذكي وخبيث جداً ” كاشفاً أن مبارك سأله وقتها عن رؤيته للوضع وكنت وقتها لازلت وزيراً للخارجية فأخبرته أن الاتجاه يذهب للقضاء على القذافي وصدق التنبأ”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق