• بحث عن
  • هل ستخضع هالة زايد للحجر الصحي فور عودتها من الصين؟.. مجلس الوزراء يجيب

    قال المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن زيارة الدكتورة هاله زايد، وزيرة الصحة إلى بكين تأتي في إطار العلاقات المصرية الصينية، مشيرًا إلى أنها ذهبت ومعها شحنة مساعدات من المصريين للصينين، ورسالة دعم سياسي من الرئاسة.

    وأضاف سعد، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، مقدم برنامج “على مسئوليتي” المذاع على فضائية “صدى البلد”، أن الدكتورة هاله زايد، لن تخضع للحجر الصحي فور عودتها من الصين، إلا أنها ستكون تحت المعاينة اليومية وسيتم الكشف عليها.

    إخضاع وزيرة الصحة والوفد المرافق لها للفحوصات اللازمة فور وصولها الصين

    التقت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، فور وصولها إلى جمهورية الصين الشعبية، اليوم الإثنين، نائب رئيس البرلمان الصيني رئيس جمعية الصليب الأحمر، والقائم بأعمال رئيس اللجنة الوطنية للصحة “القائم بأعمال وزير الصحة الصيني”، يأتي ذلك خلال زيارتها إلى الصين والتي تحمل خلالها رسالة تضامن من الرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى جمهورية الصين الشعبية، في إطار عمق وترابط العلاقات بين البلدين، وتعزيز سبل التعاون لمكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

    وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه فور وصول الوزيرة إلى مطار بكين تم إخضاعها والوفد المرافق لها لكافة الفحوصات من خلال الحجر الصحي بالمطار، وكان في استقبالها سفير مصر لدى الصين.

    وأشار إلى أن وزيرة الصحة والسكان، وجهت الشكر للسلطات الصينية على حفاوة الاستقبال، موضحة أن زيارتها تأتي في إطار حرص الرئيس عبدالفتاح السيسي، على التضامن مع الصين حكومةً وشعباً، نظراً لعمق ووطادة العلاقات بين البلدين الصديقين الممتدة لسنوات طوال مضت، وتوطدت وزادت خلال السنوات القليلة الماضية، مؤكدة على أنه بالتزامن مع زيارتها للصين تمت إنارة المعالم المصرية التاريخية بالعلم الصيني.

    مشيرة إلى أنها محملة برسالة مواساة وتعازي من الرئيس عبدالفتاح السيسي لأصدقائنا من الشعب الصيني في وفاة ضحايا ڤيروس كورونا المستجد، بالإضافة إلى مساندة المصابين.

    وأضاف أن وزيرة الصحة والسكان أشارت إلى عمق العلاقات بين البلدين في جميع المجالات ومنها المشروعات العملاقة ومشروعات البنية التحتية والتبادل التجاري، فضلاً عن التعاون في مجال الصحة، لافتة إلى ما قامت به مصر من نجاح غير مسبوق في القضاء على فيروس “سي”، مشيرة إلى أن زيارتها الأخيرة لبكين وهانزو في نهاية عام 2018، كانت بسبب توفير المواد الخام الخاصة بعقار فيروس “سي”، والتي كانت الصين داعماً لمصر في توفيرها.

    تعرف علي أسباب زيارة وزيرة الصحة المصرية إلى الصين

    كما وجهت وزيرة الصحة والسكان الشكر للجانب الصيني على الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الصين في مواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، والتى أشادت بها منظمة الصحة العالمية، والتي ساهمت بشكل كبير في انخفاض أعداد الإصابات والوفيات.

    أوضحت وزيرة الصحة أن زيارتها للصين تهدف أيضاً الي تبادل الخبرات والبيانات مع سلطات الصحة في الصين، منوهة إلى أن الصين قدمت هدايا قيمة جدًا لمصر عبارة عن الوثائق الفنية المحدثة (النسخة السادسة) للإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الصين لمواجهة الفيروس والتقرير المشترك لخبراء منظمة الصحة العالمية والخبراء الصينيين حول الزيارة التفقدية الأخيرة التي قام به وفد الخبراء إلى مناطق عديدة في الصين، وأن هذه الهدايا ستفيد مصر في الإجراءات الاحترازية للسيطرة على المرض.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق