• بحث عن
  • “خدعت عبد الحليم حافظ لمدة عام ونصف”.. أبرز تصريحات سمير صبري مع “صاحبة السعادة” (فيديو)

    حسناء شيحة

    حل الفنان القدير سمير صبري أمس ضيفًا على برنامج “صاحبة السعادة” التي تقدمه الإعلامية إسعاد يونس، عبر شاشة DMC، وسرد صبري العديد من المواقف التي مر بها خلال مشواره الفني مع العديد من النجوم والمشاهير.

    وفي ذلك التقرير نعرض لكم أبرز تصريحات سمير صبري خلال استضافته في البرنامج

    أجره عن فيلم “البحث عن فضيحة”

    سرد الفنان سمير صبري تفاصيل عرض فيلم “البحث عن فضيحة” عليه، حيث فوجئ وقتها هو وعادل إمام وميرفت أمين، بطلب من المنتج الكبير جمال الليثي للذهاب إليه، لتوقيع العقد، وكان الآجر وقتها 1000 جنيه، وكان هذا الأجر أكبر أجر آخذه وقتها، مؤكدا نجاح الفيلم فالإيفيهات الخاصة مازالت باقية حتى الآن.

    رفض مصورًا بفيلم “جحيم تحت الماء” لأنه يهودي

    وحكى سمير موقفًا غريبًا حدث له أثناء الاستعداد لفيلم “جحيم تحت الماء”، فالفيلم كان أول فيلم مصري يلفت النظر إلى الغردقة وشرم الشيخ، لذلك كانوا في احتياج لمصور يستطيع  التصوير تحت الماء، وأثناء تواجده في الولايات المتحدة الأمريكية طلب من مصطفى العقاد عن كيفية التصوير تحت الماء، فوعده بإرسال مصور له وبالفعل أرسل له المصور ولكن سمير علم بأنه يهودي، فرفض التعاون معه ليعلم بعدها أن هناك أحد الأشخاص الذي يصنع تلك الكاميرات، فذهب مع نادر جلال إليه وتوصلا إن أفضل وقت للتصوير تحت الماء ليكون المشهد نهاري هو الساعة 12 ظهرًا، وليكون مشهد ليلي يكون التصوير الساعة الرابعة عصرًا.

    طالب بتعليم أبناء الشهداء

    قال الفنان بأنه يتمنى أن تتبنى المدارس الخاصة مبادرة من أجل تعليم عدد من أبناء الشهداء مجانًا، حتى الوصول إلى مرحلة الجامعة، على أن يتم تحمل نفقات 2 من أبناء شهداء الجيش، و2 من أبناء الشرطة.

    خدع عبد الحليم حافظ لمدة عام ونصف

    تذكر صبري الصدفة التي جعلته يقابل الفنان القدير عبد الحليم حافظ، وكانت الشرارة في دخوله عالم الفن، فكان يسكن في نفس العمارة التي يقطن بها عبد الحليم حافظ بجانب عدد آخر من الفنانين، وكان حافظ مطربه المفضل ويضع له العديد من الصور في جميع أرجاء غرفته.

    وبدأت قصة التعارف بينهم عندما كانا يتقابلا في مصعد البناية، ووقتها أخبره سمير بأنه طفل أمريكي ويدعى بيتر، وكان حريصًا كل الحرص على أخذ صور وأسطوانات موقعه من عبد الحليم حافظ، ليعلم بعدها حقيقة الأمر وبأنه خدعه طوال تلك الفترة.

    واستكمل صبري بأنه قابل عبد الحليم بالصدفة مرة آخرى، وحدثه عبد الحليم عن اندهاشه من قدراته على إقناعه طوال تلك الفترة بأنه أمريكي، ليطلب سمير منه بأن يأخذه معه إلى تصوير فيلمه الجديد “شارع الحب”، وبعد النتهاء من التصوير ذهب معه إلى مبنى الإذاعة، وحكى عبد الحليم قصة خداع سمير له للفنانة لبنى عبد العزيز، التي أعجبت بما فعله وكانت وقتها تقدم ركن الطفل في الإذاعة، فتطلبت من سمير تسجيل حلقة معه وبعد الانتهاء من التسجيل طلبت منه أن يحضر كل يوم خميس ليكون ضمن المشاركين معها.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق