• بحث عن
  • شاهد.. كواليس فض لاعبي الزمالك للإضراب عن التدريبات (فيديو)

    قال الإعلامي هانى حتحوت، إن إدارة نادي الزمالك نجحت فى إنهاء أزمة مستحقات لاعبيه، والتى نشبت خلال الساعات الماضية وتسببت فى تمرد اللاعبين، وعدم خوضهم للتدريبات.
    وأضاف الإعلامي هانى حتحوت، خلال برنامج «الماتش» ، على قناة «صدي البلد»، إن دارة نادي الزمالك، بمنح اللاعبين، المستحقات المالية المتأخرة، فضلا عن مكافأة الفوز ببطولة السوبر المصري، لينتظم اللاعبين، في التدريبات الجماعية، عقب حصولهم على المستحقات.
    وأوضح هانى حتحوت، إن إدارة الزمالك، تفاجأت بتمرد من نوع خاص، من بعض العاملين به، لعدم حصولهم على رواتبهم عن الأشهر الثلاثة الماضية.

    ماذا قال كارتيرون للاعبي الزمالك قبل السفر إلى تونس؟ (فيديو)

    وفى وقت سابق، نفى ممدوح عباس، رئيس نادي الزمالك السابق، وجود أي حجوزات مالية على أرصدة نادي الزمالك من جانبه، سواء على حسابات النادي أو لدى اتحاد الكرة والشركة الراعية.

    وقال المكتب الإعلامي لعباس في بيان صحفي، إن هناك حملة تضليل وكذب متعمد ينتهجها ويصر عليها مرتضى منصور، رئيس الزمالك، بشأن تصدير أزماته المالية والإدارية وإلقاء اللوم والمسئولية على الآخرين، محاولاً في ذات الوقت تشوية سمعة الشرفاء من خلال تضليل العاملين بالنادى والجماهير عن حقيقة إخفاقه المالي والإداري، وهو ما يشكل جريمة يعاقب عليها القانون، على حد قوله.

    وتابع: “وليس للسيد ممدوح عباس أي علاقة بالأزمة المالية الطاحنة التي يمر بها النادي حاليًا، والذي تسبب فيها مرتضى منصور، في ظل صمت كافة الأجهزة المعنية بوزارة الشباب والرياضة علي هذا التجريف المتعمد لتاريخ نادي الزمالك العظيم”.

    موظفو الزمالك يتظاهرون داخل النادي: “أنزل بقي ياعم خلي عندك دم” (فيديو)

    واستكمل البيان: “لذلك فإن السيد ممدوح عباس بصفته عاشق لنادي الزمالك العظيم، فإنه يدق ناقوس الخطر حتى يقوم كل مسؤل بواجبه تجاه هذا النادي العظيم، الذي يئن كل يوم في ظل هذه المهذلة، وفِي ذات الوقت فإن السيد ممدوح عباس يبرئ ذمته أمام أبناء وجماهير نادي الزمالك من هذا الإفك الذي يدعيه المدعو مرتضي منصور”.

    وتظاهر عدد من موظفي بنادي الزمالك، اليوم، احتجاجًا على تأخر صرف مستحقاتهم المالية، في ظل الأزمة المالية التي تعيشها القلعة البيضاء، وسط اتهامات من رئيس النادي لممدوح عباس بالحجز على أرصدة النادي.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق