• بحث عن
  • برلمانية: تزاحم المواطنين أمام معامل الصحة كارثة قد تسبب مئات الإصابات بكورونا

    انتقدت إيناس عبد الحليم، عضو مجلس النواب، مشهد تزاحم المواطنين أمام المعامل المركزية بوزارة الصحة والسكان لإجراء تحليل PCR كورونا للسفر إلى السعورية، مؤكدةً أن هذا المشهد كارثي قد يسبب العديد من الأزمات.

    وأكدت النائبة في بيان لها، ضرورة تنسيق وزارة الصحة للأمر، بحيث تضمن عدم التزاحم بهذا الشكل أمام المعامل، وتخصيص ساعات عمل إضافية بالمعامل لاستيعاب هذا الكم الهائل من المواطنين.

    وتابعت: “بصرف النظر عن الإصابات التي قد تنجم عن هذا التزاحم، فإنه في حالة وجود حالة واحدة مصابة بالفيروس فإن هذا الأمر يعرض مئات المواطنين لانتقال الفيروس إليهم”.

    وشددت عضو البرلمان، على أنه لا بد من إعادة تنسيق هذا الأمر حرصًا على صحة المواطنين ومنعًا للتكدس الذي قد يكون بيئة خصبة لانتشار الفيروس.

    الحكومة: تطبيق آليات جديدة للراغبين في تحليل كورونا بعد تكدس المواطنين اليوم

    وفي وقت سابق، أعلنت رئاسة مجلس الوزراء، تطبيق آليات جديدة للراغبين في الحصوص على تحليل فيروس كورونا، بعد أن شهدت المعامل المركزية اليوم، تكدس هائل للمواطنين.

    وقال مجلس الوزراء في بيان صحفي، إن الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الحكومة، تابع مع الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، موقف حالة التكدس التي شهدها محيط المعامل المركزية مع بدء إجراء تحاليل فيروس كورونا للراغبين من المصريين العاملين في البلدان التي تشترط إجراء التحليل.

    وتلقت منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، العديد من الشكاوى من مواطنين لم يتمكنوا من إجراء التحليل نتيجة للتكدس.

    الصحة توضح لـ”القاهرة 24″ أسعار تحليل فيروس كورونا للمصريين والأجانب

    واتفق رئيس الحكومة مع وزيرة الصحة، على الإعلان عن آليات جديدة، ونظام ميسر، يطبق من الأربعاء المقبل، لإتاحة الفرصة لكافة الراغبين في إجراء تحليل فيروس كورونا بسهولة ويسر، بالنظر الى إشتراطات البلدان الأخرى، وبما يخفف عنهم الأعباء ويساهم في تيسير أمورهم.

    وناشد الدكتور مصطفى مدبولي، المواطنين الراغبين فى إجراء التحليل بعدم التكدس، مشددًا على أنه سيتم تطبيق آلية واضحة تتيح اتمام التحاليل بسهولة ويسر، ودون زحام.

    شاهد.. تدافع المئات أمام المعامل المركزية لاستخراج شهادة كورونا والسفر إلى الخليج (فيديو)

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق