• بحث عن
  • سامح شكري يسلم الرئيس العراقي رسالة السيسي بشأن سد النهضة

    استقبل رئيس جمهورية العراق “برهم صالح”، مساء اليوم الأحد،، وزير الخارجية سامح شكري، وذلك خلال زيارته إلى العاصمة العراقية بغداد، في ثاني محطات جولته العربية الحالية.

    وقال المُستشار أحمد حافظ، المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن اللقاء شهد قيام الوزير، بنقل تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى أخيه العراقي، وتسليم الرسالة الموجهة من رئيس الجمهورية، بشأن آخر التطورات المتعلقة بملف مفاوضات سد النهضة.

    حيث أعرب الوزير شكري، عن تقدير القاهرة لموقف جمهورية العراق الشقيقة الداعم خلال الاجتماع الوزاري لمجلس جامعة الدول العربية مؤخرا، والذي صدر عنه القرار العربي الخاص بالتضامن مع موقف مصر حول سد النهضة الإثيوبي.

    ومن جانبه، أعرب الرئيس صالح، عن اعتزاز العراق بعلاقاتها التاريخية والراسخة مع الشقيقة مصر، مُشيرا إلى تفهم بغداد ودعمها لمساعي القاهرة، في الحفاظ على مصالحها وأمنها المائي، لاسيما كون العراق دولة مصب كذلك، كما طلب نقل تحياته إلى أخيه الرئيس عبد الفتاح السيسي.

    وأوضح المتحدث باسم الخارجية، أن اللقاء تطرق كذلك إلى سُبل تعزيز علاقات التعاون المشترك بين البلدين بما يُحقق تطلعات الشعبين الشقيقين، فضلاً عن بحث مُستجدات الأوضاع في المنطقة.

    كما تم التأكيد على ضرورة استمرار التنسيق والتشاور بين القاهرة وبغداد في هذا الخصوص.

    وزير الخارجية يستعرض تطورات مفاوضات سد النهضة مع السفراء الأفارقة في القاهرة (صور)

    وفي وقت سابق، عقد وزير الخارجية سامح شكري، لقاءً مع سفراء الدول الأفريقية في القاهرة، وذلك في إطار حرص مصر على إطلاع الدول الإفريقية الشقيقة على جهودها والإنجازات التي تحققت خلال عام رئاستها للاتحاد الإفريقي، وكذا ما تشهده العلاقات المصرية الإفريقية من زخم، وفي ضوء أيضًا الاهتمام الكبير الذي يوليه السيد رئيس الجمهورية لكافة الموضوعات المتعلقة بالقارة.

    وفي تصريح للمستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أفاد بأن الوزير شكري أكد أن التزام مصر الكامل بمواصلة جهدها لتعزيز العمل الإفريقي المشترك غير مقتصر على فترة رئاستها للاتحاد الإفريقي، حيث ستستمر في دعم الجهود المشتركة لدول القارة لتحقيق كافة تطلعاتها، وذلك من خلال عضويتها الحالية في مختلف الأجهزة والآليات التابعة للاتحاد الإفريقي.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق