• بحث عن
  • سامية جمال الراقصة التي بسببها أسلمت عائلة أمريكية

    محمد شوقي

    الكل ينظر إلى المظاهر ولا يعلم باطن الأمر إلا الله سبحانه وتعالى، فكلنا نرى سامية جمال الراقصة الشهيرة من خلال أفلامها، ولا نعلم ماذا بينها و بين الله عز وجل لعل ما فعلته سامية جمال بينها وبين الله لا يفعله من نراهم يتدشقون بالتقوي و يتحدثون ليل نهار عن العمل الصالح.

    زينب علي خليل البنت الصعيدية التي هربت حافية من بني سويف، إلي القاهرة بسبب قسوة زوجة أبيها التي كانت تضربها بـ “عصاية الغلية”.

    وصلت إلى مصر ولم تكن تتوقع يوماً أن ينتظرها مجدا فنيا في السينما المصرية من فتاة في مشغل خياطة إلي كورس رقص في فرقة بديعة مصابني إلى نجمة سينما يتهافت عليها كبار المخرجين و المنتجين و الفنانين للعمل معهم بل ويقع في غرامها كبار رجال الدولة من وزراء و سفراء و أثرياء حتى الملك فاروق نفسه.

    وبالرغم من قصة حبها مع الموسيقار الكبير فريد الأطرش، والتي فشلت بسبب هروب فريد من الزواج منها، رأت سامية جمال أن كل ما حولها من شهرة و مجد و ثراء لا يساوي بدون الحب فقررت السفر إلى أمريكا، لإحياء حفلات هناك و تبتعد بعض الوقت عن كل ما ألم بها و هناك تعرفت علي متعهد حفلاتها الخارجية الأمريكي الجنسية ريتشارد كينج ونشأت بينهما قصة حب وبالفعل عرض عليها الزواج، ولكنها إشترطت عليه أن يشهر إسلامه.

    سامية جمال مع زوجها السابق ريتشارد كينج
    سامية جمال مع زوجها السابق ريتشارد كينج
    سامية جمال مع زوجها السابق ريتشارد كينج
    سامية جمال مع زوجها السابق ريتشارد كينج

    وبعدها طلب منها مهله حتى يفهم معني الدين الإسلامي، وبالفعل بعد مرور شهر كان ريتشارد قد قرأ في القرآن الكريم و الكتب التي تناولت الدين الإسلامي، و أقتنع بالإسلام و أشهر إسلامه في المركز الإسلامي بنيويورك عام 1952، هو وجميع أفراد أسرته المكونه من سبع أفراد أمه و أبيه و إخواته الأربعة،وكانت مفاجأة كبيرة لسامية جمال عندما دخل عليها مع أسرته وهم ينطقون الشهادتين فبكت من شدة سعادتها و أصبح اسمه عبدالله كينج بل و إشترطت أن يكون مهرها بناء مسجدًا في مسقط رأسها ببني سويف، وقد كان فأرسل المبلغ المتفق عليه في عقد الزواج إلى أحد أقاربها هناك و تم بناء المسجد.

    سامية جمال مع زوجها السابق ريتشارد كينج
    سامية جمال مع زوجها السابق ريتشارد كينج

    وعلى الرغم من أن الزواج لم يستمر أكثر من عامين إلا أنهما ظلا أصدقاء و على تواصل، وعادت سامية جمال إلى مصر لتستأنف نشاطها الفني وتتألق أكثر من ذي قبل، و تزوجت من دونجوان الشاشة العربية رشدي أباظة لأكثر من 17 عامًا و اعتزلت الفن للتفرغ لتربية ابنته الوحيدة قسمت.

    سامية جمال مع زوجها رشدي أباظة وابنتهما قسمت
    سامية جمال مع زوجها رشدي أباظة وابنتهما قسمت

    وابتعدت سامية جمال عن الأضواء، واختارت أن تعيش بهدوء مع نفسها حتى عندما عادت إلى الفن مرة أخري في منتصف الثمانينات، لم تستمر فسرعان ما عادت إلى عزلتها مرة أخرى وقد ندمت ندما شديداً على عودتها للفن.

    وقد أدت الراقصة الشهيرة فريضة الحج قبل وفاتها بشهرين فقط، واشترت مدفنًا باسمها، و رفضت أن تكتب عليه لقب الفنانة كما أوصت بخروج جثمانها من سلم الخدم و أن يصلي عليها بمسجد السيدة نفيسة، التي كانت تصلي فيه دائما و تختم فيه القرآن الكريم.

     

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق