• بحث عن
  • فيديو إباحي وخديعة.. مفاجآت في وفاة 3 فتيات بحبة غلال بالشرقية (صور وفيديو)

    إسلام عبدالخالق

    على بُعد أمتار من المساكن الموجودة وسط منطقة المقابر ببندر مدينة أبو كبير، بمحافظة الشرقية، تتوافد المعزيات على منزل الأم، عسى أن يساهمنَّ في التخفيف عنها في مصيبتها بفقدانها طفلتها “بسنت” بنت الخمسة عشر ربيعًا، والتي رحلت عن الدنيا مساء الأربعاء الماضي؛ متأثرة بتناولها نصف حبة تحتوي على مُركب “فوسفيد الأمنيوم” الذي يُستخدم في حفظ الغلال، قبل أن تلحق بها صديقتيها وزميلتيها بالمدرسة الإعدادية “إيمان محمد مشرف” و”شاهندة أحمد طلعت”، في واقعة بدت كما لو كانت انتحار جماعي للفتيات الثلاث، قبل أن تخرج الأم عن صمتها لتؤكد عكس ذلك.

    “كانت بتصوم وتصلي وعارفة ربنا ودينها كويس أوي.. بنتي مستحيل تنتحر ولا تعمل اللي بيتقال عليها دا”.. بهذه الكلمات بدأت الأم “حنان عبدالرازق” مصممة ملابس بأحد المصانع، حديثها عن التفاصيل التي سبقت وتبعت وفاة ابنتها “بسنت إيهاب محمود” 15 سنة، الطالبة بالصف الثاني الإعدادي، موضحةً أن الصغيرة كانت قد هاتفتها يوم الواقعة ووعدتها بالحضور لأجل الإفطار وقضاء اليوم برفقتها، لكنها رحلت دون سابق إنذار.

    وأضافت الأم لـ”القاهرة 24″، أن رحيل ابنتها لم يكن انتحارًا كما يُشاع، بل سبقه تعاطيها نصف حبة الغلال بعدما أحضرتها صديقتها “إسراء.ي.ال” الطالبة بالصف الثالث الإعدادي بالمدرسة التي بها ابنتها، وذلك حال تواجدهنَّ لتلقي درس بأحد المناطق بقرية “طوخ” التابعة لدائرة مركز شرطة أبو كبير، قائلة: “قالت لبنتي وزميلاتها إن الحباية دي علشان تتخنهم ويبقوا مليانين زيها”.

    قضية وفاة فتاة الشرقية بسنت بحبة غلال (1)

    دخلت الأم في نوبة بكاء، فيما تصادف أن إحدى المعزيات كانت تهاتف شقيقتها فور دخول مراسل “القاهرة 24” إلى المكان، وكان الحديث يدور حول الواقعة التي أوضحتها شقيقة المتصلة بأن “إسراء” هي السبب في كل ما حدث: “إسراء خلت البنات يشوفوا فيديو عريان لها بعتته لولد بتحبه، ولما قالوا لها كده عيب إدتهم الحباية على إنها بتتخن، لكن في النيابة محدش اتهمها”، في حديث حمل اتهامًا لأحد الأشخاص بالتورط في الأمر واستبعاد “إسراء” من التورط في الأمر من قريب أو بعيد.

    وتابعت صاحبة الهاتف، وتُدعى “أم ريان”: “أنا كنت جارة أم بسنت من 5 سنين وجيت أعزي علشان ما شوفتش منها ولا من بنتها حاجة وحشة.. الله يرحمها بسنت كانت تعرف ربنا حق المعرفة، والبنت اللي اسمها إسراء دي هي اللي ورا المصيبة كلها”.

    التقطت الأم أطراف الحديث من جديد، لتؤكد على أن فقيدتها كانت البنت الوحيدة لها على ثلاث أبناء “عبدالرحمن” 20 سنة، و”معاذ” 17 سنة” و”ياسين” 7 سنوات، قبل أن تتطرق إلى أن انفصالها عن والد بسنت لم يتبعه أية مشكلات أو أزمات طالت البنت كما يُقال، فالأولاد كانوا يذهبون إلى منزل الأب أو الأم وقتما شاءوا دون الارتباط بمنزل أو أحد عن الآخر.

    كلمات الأم أعقبها دخول طليقها لتلقي العزاء في طفلتهما، قبل أن يتحدث لـ”القاهرة 24″ عن اللحظات التي سبقت وفاة ابنته بسنت: “لقيت واحدة جارتنا في طوخ كلمتني وقالت إلحق بنتك عمالة ترجع وتعبانة.. روحت لقيتها خلاصنة خالص وكل اللي عليها بتقول مش عاوزة أموت يا بابا.. أنا بحبكوا أوي”.

    وتابع: “أخدتها وجريت على المستشفى، وهناك عرفت إنها ماتت.. الله يرحمها كانت طيبة وبتحبنا وماكانتش تعرف غير حب الناس والطيبة، ومستحيل بنتي تنتحر أو تفكر تعمل كده.. بنتي طفلة وعاقلة”.

    وأشار والد بسنت، إلى أن ابنته كانت على اتفاق معه أن يذهبا في رحلة إلى النادي الأهلي يوم الجمعة القادم: “كنا متفقين نخرج ونلعب ونضحك.. لو هي انتحرت زي ما بيقولوا كان ليه اتفقنا نخرج ونلعب وكانت ليه قالت لأمها إنها هاتيجي لها وتقعد معاها.. منه لله اللي يقول على بنتي حاجة ما حصلتش”.

    واستطرد: “من يوم انفصالنا أنا وأمها وأنا بزورهم في أي وقت والعيال عندي في أي وقت وكأن محصلش حاجة ومفيش أي مشاكل، وأهل البنتين زمايلها كمان ناس محترمين.. والد إيمان رئيس معهد أزهري في قمة الأدب، ووالد شاهندة جزار وسمعته الطيبة سبقاه”.

    تدخلت جدة الطفلة لوالدتها في الحديث هي الأخرى، لتشير إلى أن بسنت كانت حافظة لكتاب الله وتعرف دينها جيدًا: “كانت بتصوم اثنين وخميس من كل أسبوع، والسنة اللي فاتت صامت شهر رجب كله.. بسنت لا يمكن تكون انتحرت زي ما بيقولوا منهم لله”.

    وأضافت: “اللي سمعته إن فيه بنت صاحبتهم اسمها إسراء عطتهم الحبة على إنها بتتخن، لكنها كانت خايفة لا يقولوا على الفيديو اللي شافوه، وهمَّ كانوا بينصحوها ما تعملش كده”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق