• بحث عن
  • حسام عاشور.. “العب السهل”

    مؤشر فيروس كورونا في مصر

    المصابون
    985
    المتعافون
    216
    الوفيات
    66

    مؤشر فيروس كورونا عالميا

    المصابون
    1097810
    المتعافون
    228385
    الوفيات
    59140

    أن تجد رهان حياتك وتنجح فتلك معجزة لا تتكرر مع كثيرون أما أن تحب تغيير هذا الرهان في آخر المشوار لتراهن على غيره فذلك ليس أكثر من قفزة في الهواء، وقبل 16 عام كانت 5 دقائق فقط كافية لأن يختار مانويل جوزيه حسام عاشور ليكون في فريقه الأول وجيله الذهبي، وقتها وصفه المدير الفني التاريخي للأهلي قائلا “بيلعب السهل ومش بيفتي في الملعب”، والسؤال وقد ذهب جوزيه وأثمر اختياره عن لاعب في حد ذاته أصبح تاريخ، هل يختار حسام عاشور السهل كما هو في الملعب أم يقفز في الهواء.

    أقول ذلك بعد أن رفضت لجنة التخطيط بالنادي الأهلى تجديد عقد حسام عاشور كلاعب بناء على قرار المدير الفني للفريق رينيه فايلر، لكن لم يكن الأمر أكثر من تغيير موقع ففي نفس القرار تم عرض منصب إداري أو فني داخل جهاز الكرة بالإضافة للعمل في قناة النادي فضلًا عن إقامة مباراة اعتزال تليق بأسمه وتاريخه وذلك أمر استثنائي لم يحدث مع كثيرون كانوا نجوم الجيل الذهبي للأهلي مثل محمد بركات، هذا العرض الذي قدمه النادي الأهلي كان مقابله أن يرحل حسام عاشور ويلعب لنادي آخر محليًا أو خارجيًا.

    المقربون من اللاعب بحسب ما وصل إلينا نصحوه بالاعتزال في الأهلي بنهاية الموسم الجاري حفاظًا على تاريخه الحافل بالبطولات والأرقام القياسية مع القلعة الحمراء طوال السنوات الماضية خاصة أنه لن يغادرها فقط سينتقل خانة لاعب إلى مدرب.

    لكن حتى الآن لم يحسم حسام عاشور قراره ونحن لا نتدخل في ذلك فمكانته في النادي الأهلي ستظل محفوظة أي كان قراره، لكن من دافع الحب والاحترام لهذا اللاعب نقول ما هي الخيارات المتاحة، اللعب مرة أخرى لنادي محلي أو خارجي، فالعروض تقول إنها لا تليق بقيمة حسام عاشور وهذا منطقي في كرة القدم نظرًا لسن اللاعب، أو خيار حصول لقب جديد إن كان “المسمار” لم يشبع بعد من البطولات وهنا نعود ونقول أي نادي آخر يراهن عليه “عاشور” في تحقيق لقب خلال عامين على الأكثر؟!

    أما إن كان الأمر يتعلق بالناحية المادية فإن عرض النادي الأهلي وتخصيص عائد مباراة اعتزاله له بجانب المجد الأدبي سيغطي أي أموال إضافية قد ينظر إليها حسام عاشور.

    وضع العروض على كفة الميزان لن تكون سوى في صالح النادي الأهلي، فحسام عاشور الذي يتفوق على أندية كثيرة من حيث عدد البطولات لن يحتاج لبطولات، وإن كان يحتاج لأموال فلن يجد أفضل من الأهلي، وإن بحث عن أندية تضاهي الأهلي فالعروض تقول إنه لا يوجد، وبالتالي لماذا لا يلعب حسام عاشور السهل كما عودنا بدل من رهان ليس أكثر من قفزة في الهواء؟

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    CIB
    CIB
    إغلاق