• بحث عن
  • الرياضة في زمن كورونا.. البدري والترسانة “هايصين” والأوليمبي والأهلي وصبحي “لايصين”

    محمود أحمد

    تسبب فيروس كورونا في توقف جميع الأنشطة الرياضية وخاصة كرة القدم للمرة الأولى في سابقة لم تحدث من قبل بسبب صعوبة السيطرة عليه في الوقت الحالي لانتقاله من شخص إلى آخر.

    ولكن في ظل هذه الوضعية التي تعيشها الكرة في مصر إلا أن هناك مستفيدين من انتشار فيروس كورونا.

    “القاهرة 24” ترصد في هذا التقرير أبرز المستفيدين والمتضررين من انتشار فيروس كورونا في مصر.

    المستفيدين..

    حسام البدري

    يعد حسام البدري المدير الفني للمنتخب الأول، هو أكثر المستفيدين من توقف النشاط الكروي في مصر لأن أي إخفاق للفراعنة تحت قيادته يعني الإطاحة به من ؤأس الجهاز الفني.

    البدري خاض مباراتين رسميتيمن مع منتخب مصر وفشل في الفوز فيهما وسقط في فخ التعادل أمام كينيا بمصر 1/1، قبل أن يتعادل أمام جزر القمر سلبيًا في الجولتين الأولى والثانية من التصفيات المؤهلة لنهائيات أمم إفريقيا2021 بالكاميرون.

    وكان من المقرر أن يخوض منتخب مصر مباراتي الجولتين الثالثة والرابعة من النصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا  امام توجو خلال يومي 26 و 29 من مارس الجاري قبل أن يتم تأجيلها من قبل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف”.

    أندية الهبوط في الدوري الممتاز

    لاشك أن الأندية التي تصارع من أجل الهروب من الهبوط في الدوري الممتاز قد تكون الأسعد حظًا في حال إلغاء الموسم الكروي في مصر بسبب انتشار فيروس كورونا.

    هناك مالاقل عن 4 أندية تصارع من أجل الهروب من دوامة الهبوط للدرجة الثانية بداية من نادي مصر المتذيل للجدول برصيد 11 نقطة، مرورًا بمصر المقاصة ووادي دجلة وطنطا أصحاب المراكز من الـ17 إلى الـ15 دون إغفال فريقي طلائع الجيش وأسوان.

    ومن المقرر أن يهبط 3 فرق فقط إلى دوري الدرجة الثانية وفي حال هبوطها سيكون من الصعب عليها العودة مرة أخرى إلى دوري الأضواء والشهرة.

    الترسانة

    شيء حزين أن نرى هذا الفريق العريق الذي كان ملء السمع والأبصار في الدوري الممتاز وجزء أصيل من المسابقة ولما لا وهو بطلها في موسم 1962/1963، أصبح شيئًا من الماضي.

    الترسانة الذي أخرج العمالقة لكرة القدم المصرية وعلى رأسها حسن الشاذلي الهداف التاريخي للدوري الممتاز، بات في غياهب الجب، وأسيرًا في دوري الدرجة الثانية.

    يقبع الترسانة في المركز الحادي عشر وقبل الأخير في المجموعة الثانية من دوري الدرجة الثانية قبل نهايته بـ5 جولات وكان قاب قوسين أو أدنى من الهبوط للدرجة الثالثة ولذلك يعد من أكثر المستفيدين في حال إلغاء الموسم

    المصري

    قدم المصري البورسعيدي أداءًا مخيبًا للآمال في الدوري الموسم الحالي الأمر الذي جعله في المركز العاشر برصيد 20 نقطة، متفوقًا على لجونة صاحب نفس الرصيد.

    وكلفه ذلك رحيل إيهاب جلال من على رأس القيادة الفنية للفريق البورسعيدي وتعيين طارق العشري بدلاً منه قبل الخروج من الكونفيدرالية الإفريقية من ربع النهائي.

    وفي ظل صعوبة حصول المصري على المركز الرابع في العام الحالي والمشاركة في أي بطولةإفريقية فإنه سيكون مشاركًا في الكونفيدرالية الموسم المقبل حال إلغاء الموسم الحالي ونتائجه.

    المتضررين 

    الأهلي 

    يعتبر الأهلي أكثر الأندية المتضررة من إيقاف المسابقة بعد أن حقق انتصارات تاريخية ومتتالية في 16 مباراة من أصل 17، تحت قيادة مدربه السويسري رينيه فايلر خلال مشوراه للتتويج بدرع الدوري الممتاز للمرة 42 في تاريخه.

    وتوقفت سلسلة الأهلي المتتالية في الانتصارات أمام سموحة والتي انتهت بالتعادل الإيجابي 1/1، وتعد ثاني أفضل انطلاقة في السمابقة خلف المراد الأحمر والذي حققه في موسم 2004/2005 تحت قيادة الثعلب البرتغالي مانويل جوزيه مدرب الفريق أنذاك.

    ولم بقف حظ الأهلي العثر على الفوز المتتالي فقط، ولكنه نجح في تحقيق الانتصار الأول له على بيراميدز في الموسم الحالي بعد سلسلة من الخسارة أمامه.

    وسيكون فوز الاهلي على بيراميدز لاجدوى في حال قرر اتحاد الكرة إلغاء المسابقات في هذا الموسم.

    رمضان صبحي ومصطفى محمد 

    أكثر اللاعبين المتضررين من إيقاف المسابقة خاصة وأن الثنائي كانا الأقرب للاحتراف الخارجي في حال مشاركتهما في المباريات المقبلة سواء مع الأهلي والزمالك أو مع المنتخب الأوليمبي في دورة الألعاب الأوليمبية في طوكيو والذي تم تأجيلها  إلى العام المقبل.

    المنتخب الأوليمبي 

    يمتلك المننتخب الأوليمبي جيلاً رائعًا تحت قيادة شوقي غريب المير الفني للفراعنة والذي تأهل إلى أوليمبياد طوكيو 2020 بعد غياب 8 سنوات منذ آخر مشاركة في أوليمبياد لندن 2012.

    وجاءت تأجيل دورة الألعاب الاوليمبية إلى العام المقبل بسبب فيروس كورونا في تأخر ظهور لاعبي المنتخب الاوليمبي وتحقيق مركز جيد والحصول على ميدالية أوليمبية.

    ويحلم الجيل بالمشاركة في أوليمبياد طوكيو وتقديم مستوى جيد أمام العالم أجمع والخروج إلى الإجتراف في افضل الفرق الأوروبية والعالمية على غرار محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي.

    وتوج المنتخب الأوليمبي ببطولة كأس أمم إفريقيا تحت 23 عامًا للمرة الاولى في تاريخه خلال البطولة التي أقيمت على أرض الكنانة بنوفمبر الماضي.

    المقاولون العرب

    موسم تاريخي يقدمه المقاولون العرب مع مدربه الشاب عماد النحاس في بطولة الدوري الممتاز حث يحتل ذئاب الجبل المركز الثاني خلف الأهلي، متقدمًا على بيراميدز والزمالك والاتحاد السكندري أصحاب المراكز من الثالث إلى الخامس.

    وفي حال إلغاء بطولة الدوري ستكون ضربة عنيفة للذئاب الذي كان يمني نفسه في الحصوب على مركز متقدم والمشاركة في البطولات القارية الموسم المقبل.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق