• بحث عن
  • القباج: 27.5 مليار جنيه تكلفة العلاوات الـ5 لأصحاب المعاشات

    قالت الدكتورة نفيين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، في تعليقها على إجراءات الوزارة للتيسير على أصحاب المعاشات إن الوزارة بنت جسور ثقة قوية بينها وبين أصحاب المعاشات، تجلت بشكل أكثر وضوحاً في الأزمة الاخيرة.

    حيث أن الوزارة حريصة على الحصول على مستحقاتهم المالية وبما يضمن سلامتهم من خلال تقسيمها لشرائح، كما أعلن سابقاً، تفادياً لتكدس المواطنيين في مكاتب البريد في ظل الاجراءات الاحترازية لتفشي فيروس ” كورونا ” خاصة في الأيام الثلاثة الاولى من كل شهر التي تشهد في الظروف العادية إزدحام كبير “.

    وكشفت القباج، في مداخلة هاتفية مع برنامج ” القاهرة الآن” المذاع على فضائية العربية الحدث، أن صرف المعاشات وفقاً للإجراءات الأخيرة تم تقسيمه على 10 أيام بدلاً من الثلاثة أيام في الظروف العادية، مشيرة إلى أنها تشجع أصحاب المعاشات الآن على تدوين بياناتهم المعلوماتية فيما يخص أرقام الهواتف النقالة وفتح حسابات بنكية في إطار خطة الدولة في التوسع للشمول المالي حتى يتم تحويل معاشاتهم في الفترة القادمة على حسابات البنوك تخفيفاً لعملية التكدس في فروع مكاتب البريد ويتم التنسيق الآن مع البنك المركزي في إطار رغبة الدولة في التحول الرقمي.

    وتم البدء في بورسعيد وتخطط لتوسع ليس فقط على صعيد المعاشات لكن في كافة الخدمات الأخرى مثل تكافل وكرامة وغيرها لانها تشجع الدولة في التحول الرقمي بشكل عام “.

    وكشفت الوزيرة، عن تفاصيل صرف الـ5 علاوات، قائلة “ستبدأ الوزارة في الصرف في يوليو الماضي، وفقاً للقانون الذي قدمناه لمجلس الوزراء نهاية الأسبوع الماضي، وتمت الموافقة عليه وفي ظل حرص الرئيس على سرعة إنفاذ القرار حيث ان له إجراءاته التي سوف تنتهي في غضون شهر ونصف بعد موافقة مجلس النواب على مشروع القانون وستضم لموازنة العام المالي الجديد”.

    وأشارت الوزيرة إلى أن أليات الصرف يتم دراستها الان، ولكن الصرف سيكون إعتباراً من يوليو ، بإجمالي عدد من المواطنيين 2.4 مليون مواطن بمبلغ يقدر بنحو رصيد متجمد يبلغ 27.6 مليار جنيه، عن سنوات سابقة و7 مليار أخرى تكلفة كل سنة قادمة.

    بما يساوي 34.7 مليار جنيه تقريباً، مشيرة إلى أن ألية الصرف ستكون بشكل محدد بما يحافظ على السيولة المتاحه لدى التأمينات خاصة أن مواعيد الصرف المتوقعة تتزامن مع صرف العلاوة الدورية البالغه 14% بالاضافة للزيادة المعتادة وبالتالي ندرس صرفها على مدار أربعة أشهر بشكل إكتواري بداية العام المالي في يوليو 2020-2021 واعد الجماهير أن كافة المستحقات ستصل لهم كاملة كاشفة أن هذه الزيادات ستنعكس في مستوى معيشة هذه الشريحة .

    وكشفت الوزيرة، أن الظروف الاقتصادية الحالية جعلت الوزارة تتوسع في برامج الحماية الاجتماعية تكافل وكرامة لتكون مظلة للشريحة الاكبر التي تضررت من أزمة كورونا العالمية متوقعة زيادة في عدد معاشا ت تكافل وكرامة بإجمالي يزيد عن 100 ألف اسرة بالاضافة لدعم الجمعيات الاهلية التي تقوم الان عبر التنسيق معنا لصرف إعانات شهرية “.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق