• بحث عن
  • إنشاء ورش لتصنيع المستلزمات الطبية.. أبرز إجراءات التعليم العالي لمواجهة فيروس كورونا

    تسنيم حسن

    اتخذ الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، العديد من الإجراءات والقرارات لمواجهة فيروس كورونا المستجد، والحد من انتشاره.

    ويستعرض “القاهرة 24” أبرز الإجراءات التي اتخذتها وزارة التعليم العالي، بعد تعطيل الدراسة في الجامعات والمؤسسات التابعة لها، للمساهمة في حل أزمة فيروس “كوفيد – 19″، والتي كان من أهمها تفعيل ورش الجامعات لإنتاج المستلزمات الطبية الوقائية والمواد المطلوبة للتطهير والتعقيم في المستشفيات والعيادات الجامعية.

    إنشاء وتفعيل ورش إنتاج مستلزمات التعقيم

    أعلن وزير التعليم العالي، اليوم الأربعاء، إنشاء وتفعيل ورش الجامعات لإنتاج المستلزمات الطبية والمواد المطلوبة للتطهير والتعقيم، لتحقيق الاكتفاء الذاتي في المستشفيات الجامعية والعيادات التابعة لها.

    وبدأ خط إنتاج معهد بحوث البترول العمل لإنتاج مواد تطهير وتعقيم لتلبية احتياجات المؤسسات الجامعية، وتتابع الوزارة التواصل مع المراكز والمعاهد والهيئات البحثية سواء التابعة لوزارة البحث العلمي أو التابعة للجامعات، لتذليل كافة العقبات التي تواجه الباحثين وتوفير الإمكانيات والأدوات لهم؛ من أجل إتاحة مُناخ مناسب لتفعيل منظومة البحث العلمي في مواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد.

    فتح باب التبرع للمستشفيات الجامعية

    وتسعى التعليم العالي إلى زيادة الخدمات الصحية والقدرة الاستيعابية للمستشفيات التابعة لها، حيث أطلقت حملة لحث المواطنين على أداء الزكاة لصالح حسابات المستشفيات الجامعية على مستوى الجمهورية، لشراء الأجهزة الطبية وتطوير، 113 مستشفى على مستوى الجمهورية التي تضم 35 ألف سرير يخدمون 21 مليون سنويًا.

    وتستخدم الوزارة أموال التبرعات للإنفاق على علاج 3 مليون حالة طوارئ يتم استقبالها، وإجراء 1.5 مليون عملية جراحية، وعلاج 70 ألف مريض سرطان بيتم، والانتهاء من 60 ألف عملية قلب، و30 ألف جراحة عيون و11 ألف جراحة مخ وأعصاب، و7000 جراحه عظام، و1000 عملية زراعة قوقعة سمعية، و500 عملية زراعة كبد وكلى.

    استكمال العملية التعليمية

    وفي وقت سابق، أكدت الوزارة على إنجاز خطة الطواري المعلنة لمواجهة فيروس كورونا المستجد داخل منشآت ومرافق الجامعات، بما في ذلك الاهتمام بالتعقيم والتطهير المستمر، واستكمال العملية التعليمية للفصل الدراسي الثاني بكل فاعلية وجودة من خلال استمرار تفعيل منظومة التعليم عن بعد طوال فترة تعليق الدراسة، وذلك للمحتوى النظري لكافة الكليات، مع تعليق التطبيق العملي للكليات العملية عندما يتم استئناف الدراسة أو في الأجازة الصيفية، بحسب ما تقرره كل جامعة.

    وتستمر وزارة التعليم في التنسيق مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتوفير الدخول والاستخدام المجاني للمنصات التعليمية الإلكترونية، ومن المقرر إذ ما تم تعطيل الدراسة بعد المواعيد المعلنة سابقا، إلغاء إمتحانات منتصف الفصل الدراسي الثاني، وضم درجاتها على امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثاني.

    وبالنسبة لامتحانات نهاية الفصل الدراسي الثاني سيتم تأجيلها حتى يوم السبت 30/5/2020، وفقا للجداول التي ستعلن من كل جامعة أو في موعد يتم إعلانه لاحقاً، وفقاً لمستجدات الأمور.

    وقررت الوزارة بالنسبة لطلاب الدراسات العليا، ترك تحديد موعد انعقاد امتحاناتها، وفقاً لما تراه كل جامعة، على ألا تحسب مدة تعطيل الدراسة ضمن مدة الدراسة اللازمة للحصول على الدرجة العلمية.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق