• بحث عن
  • “الزراعة” تدفع بمنافذ متنقلة لبيع منتجاتها بأسعار مخفضة بالمحافظات لمواجهة كورونا (صور)

    شعبان بلال

    دفعت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، بمنافذ متنقلة تجوب القرى والمحافظات المختلفة، تنفيذًا لتوجيهات السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، بالمساهمة في خطة الدولة لرفع العبء عن كاهل المواطنين، خاصة في ظل الأزمة الحالية ومنع التكدس للوقاية من فيروس كورونا.

    وبدأت الإدارة العامة للزراعات المحمية، بالدفع بثلاث سيارات كمنافذ متنقلة محملة بمنتجات الخضر والفاكهة، والبقوليات ومنتجات الألبان والمربي والعسل، تجوب مركز ومدينة طوخ بمحافظة القليوبية.

    وقال المهندس إبراهيم الدسوقي، المشرف على الزراعات المحمية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، إن المنتجات التي يتم طرحها من خلال الوزارة تقل عن مثيلاتها بالاسواق بنسبة تصل إلى 20%، الأمر الذي يساهم في رفع العبء عن كاهل المواطنين، كذلك تساهم المنافذ المتنقلة في الحد من مشاكل التكدس والزحام بالأسواق.

    منافذ بيع وزارة الزراعة المتنقلة
    منافذ بيع وزارة الزراعة المتنقلة
    منافذ بيع وزارة الزراعة المتنقلة
    منافذ بيع وزارة الزراعة المتنقلة
    منافذ بيع وزارة الزراعة المتنقلة
    منافذ بيع وزارة الزراعة المتنقلة
    منافذ بيع وزارة الزراعة المتنقلة
    منافذ بيع وزارة الزراعة المتنقلة

    وفي سياق متصل، طرح مشروع الخطة المتكاملة لتنمية حلايب وشلاتين، التابع للجهاز التنفيذى لمشروعات التنمية الشاملة، بطرح كميات من الخضروات والدواجن والبيض للبيع للمواطنين بأسعار مخفضة في مدن وتوابع مدينة الشلاتين وأبو رماد، وذلك من انتاج نموذج وادى حوضين الزراعات المتكاملة ووادى الدبف بالشلاتين والتي تشمل أنشطته تشغيل أكثر من خمسين صوبة عادية وثمانية عشر صوبة تعمل بنظام الاكوابونيك. وتنتج عدد كبير وكميات كبيرة من الطماطم والخيار والفلفل والباذنجان التي يتم بيعها بأسعار مخفضة لأهالي شلاتين.

    وقال الدكتور علي حزين، المشرف على جهاز مشروعات التنمية الشاملة، إن وادى حوضين، يضم مجمع دواجن به عنبرين التسمين وعنبر للدجاج البياض، ويتم بيع منتجات مجمع الدواجن سواء دجاج التسمين الحي أو البيض بأسعار أقل من مثيلاتها في الأسواق.

    كما يضم وادي حوضين بالشلاتين، مزرعة سمكية نموذحية لإنتاج البلطي الأحمر فائق الجودة، حيث يتم بيع هذه المنتجات عن طريق سيارات المشروع المتنقلة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق