• بحث عن
  • الأوقاف: لا مجال لإقامة موائد إفطار عامة هذا العام والنقد والسلع الغذائية أولى وأنفع للفقير

    تامر إبراهيم

    أكدت وزارة الأوقاف، أنها لن تسمح لأي جهة بإقامة موائد في محيط المساجد أو أي ملحقات تابعة لها هذا العام، مشددةً على جميع أهل الخير ولجان البر والجمعيات والجهات التي كانت تقيم موائد إفطار في الشهر الكريم، أن تبادر بإخراج ذلك نقدًا أو سلعًا غذائية للفقراء والمحتاجين قبل دخول الشهر المبارك، مع التأكيد على أن النقد أنفع للفقير لسعة التصرف فيه.

    وفيما يتصل بلجان البر التابعة للأوقاف، فأشارت الوزارة في بيان لها، أن الأمر يقتصر فقط على دفع المبالغ النقدية من خلال الفيزا كارت دون سواها وبالإجراءات القانونية المتبعة، مؤكدةً على أنه يسمح بغير ذلك هذا العام تحقيقا للصالح العام وحرصا على الجميع.

    وأوضحت الوزارة، أن هذا التنبيه يأتي بشكل مبكر حتى لا يقوم أحد ممن كانوا يقومون على الموائد في الأعوام السابقة بجمع أية أموال لحساب هذه الموائد، مع التأكيد على أن صرف المبالغ النقدية أستر للفقير وأنفع له ولأسرته.

    وتابع البيان، “أما من كان له جار فقير أو أسرة محتاجة وأراد أن يهدي لها ما يشاء من الطعام أو غيره فبر وصلة مطلوبان في هذا التوقيت، بل إننا ندعو إلى هذا البر ونحث ونشجع عليه لما يحققه من الألفة والمودة بين الجيران”.

    وزير الأوقاف ينهي خدمة إمام وخطيب بأوقاف أسيوط لمخالفة قرارات مواجهة كورونا

    وفي وقت سابق، أنهى الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، خدمة علي عثمان قاسم محمود، إمام وخطيب بمديرية أوقاف أسيوط، لفتح مسجد الشيخ سلطان بقرية الدوير التابع لإدارة أوقاف صدفا، وإمامة المصلين في صلاة العشاء الخميس الماضي.

    وجاء ذلك بناء على مذكرة مديرية أوقاف أسيوط، والتي أفادت بقيام علي عثمان قاسم محمود، إمام وخطيب بمديرية أوقاف أسيوط، بفتح مسجد الشيخ سلطان بقرية الدوير التابع لإدارة أوقاف صدفا وإمامة المصلين في صلاة العشاء الخميس 2/ 4/ 2020م.

    “الأوقاف” تنهى خدمة إمام مسجد بالدقهلية فتح “زاوية” لأداء صلاة الفجر

    وأكدت الوزارة في بيانها أنها ستنهي خدمة كل من يخالف تعليمات غلق المساجد على الفور وبلا أي تردد في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم كله، وفي ضوء تأكيد دار الإفتاء المصرية وغيرها من المؤسسات الدينية على حرمة مخالفة تعليمات الأوقاف في ذلك، وحرمة الإصرار على إقامة الجماعة في المسجد في ظل هذه الظروف الراهنة التي يؤكد العالم كله على خطورة الاختلاط فيها على النفس البشرية.

    وشددت وزارة الأوقاف أيضا على عدة أمور، أولها ضرورة غلق المسجد من الداخل غلقًا تامًا أثناء رفع الأذان، وأن الاستجابة لتعليمات جميع مؤسسات الدولة واجب شرعي ووطني وإنساني، و أنه لا مكان بالوزارة لأصحاب الانتماءات أو المغيبين عن الواقع، وأنها جادة في إنهاء خدمة كل من يخالف تعليماتها بشأن غلق المساجد غلقًا كاملاً في المدة التي حددتها السلطة المختصة، حيث إن الإمام يجب أن يكون قدوة حسنة، لا قدوة سيئة.

    6 قرارات لـ”الأوقاف” بشأن مخالفات إجراءات الوزارة حول التعامل مع فيروس كورونا

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق