• بحث عن
  • محام بالنقض: عميد الأورام ارتكب جريمة أخلاقية وجنائية.. وسأتقدم ببلاغ للنائب العام ضده

    أعلن عمرو عبد السلام، المحامي بالنقض، أنه سيتم ببلاغ للنائب العام ضد عميد معهد الأورام عقب واقعة إصابة 17 من الطاقم الطبي بفيروس كورونا، مؤكدا أن ما فعله عميد معهد الأورام بحق الطاقم الطبي من خروجه على مقتضى الواجب الوظيفي ومخالفته للقوانين واللوائح، وما تفرضه عليه واجبات وظيفته.

    وأكد المحامي أن ذلك ترتب عليه إصابة العشرات من خط الدفاع الأول من الأطباء والتمريض والمخالطين لهم بفيروس كوفيد-19، مؤكدا أن ذلك جريمة أخلاقية وجنائية لا تقل عن جريمة الخيانة العظمى وقت الحروب تستوجب عزله من منصبه ومعاقبته تأديبيا بمنعه من مزاولة مهنة الطب.

    وطالب بمحاكمته جنائيا بتهم تعريض حياة وأرواح المواطنين للخطر، والإضرار بمصالح الجهة التي يعمل بها والتسبب بخطأه وإهماله ورعونته في إيذاء الأشخاص، وهي جرائم توافرت فيها الظروف المشددة والتي تستوجب الحبس مدة تصل إلى خمس سنوات.

    وشدد على أن الدولة في حالة تتجاوز حالة الحرب اتخذت فيها كافة التدابير الوقائية والاحترازية لمواجهة عدو خفي لا يرى بالعين المجردة يخترق أجساد العشرات ويحصد أرواحهم الذكية، وأن الإهمال العمدي في الحروب خيانة عظمى للوطن.

    وفي تصريحات سابقة، قال حسام عبد الغفار، الأمين العام للمجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، إن إصابة بعض العاملين في معهد الأورام بكورونا هي ضريبة يدفعها الأطقم الطبية خلال وقوفهم في الصف الأول لحماية المواطنين.

    وأضاف عبد الغفار، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج “على مسئوليتي” المذاع على قناة “صدى البلد”، أنه هناك 60 مريضا في الأقسام الداخلية لمعهد الأورام لم يتوقف المعهد عن تقديم الخدمات الطبية لهم.

    وأكد الأمين العام للمجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، أن إجراءات الفحص أثبتت عدم إصابتهم بكورونا، موضحا أن جميع العاملين في معهد الأورام يتم إجراء المسح الطبي عليهم.

    حسام عبد الغفار: تعقيم معهد الأورام وعودته للعمل خلال الـ24 ساعة المقبلة

    وأردف عبد الغفار، أنه تم عمل مسح لـ 413 من العاملين بمعهد الأورام ونتائجهم تظهر غدا، مؤكدا أن الحالة التي تم إثبات إصابتها بكورونا موجودة في مستشفى العزل بـ 15 مايو منذ ثبوت إيجابية إصابتها، لافتا إلى أن هذه الحالة تم اكتشافها يوم 26 مارس الماضي.

    وأشار إلى أنه منذ تاريخ إثبات إيجابية أول إصابة في 26 مارس الماضي، تم أخذ 72 مسحة من الأطقم العاملة في المعهد والمخالطة للحالة الأولى ،للتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس، مؤكدا أن الحالات التي تم اكتشافها بسبب إجراءات الترصد التي يتم اتخاذها وليس ظهور الأعراض.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق