• بحث عن
  • ماذا فعل فيروس كورونا المستجدّ في العالم خلال ثلاثة أشهر؟! (تسلسل الوباء)

    في ما يأتي أبرز المحطات منذ إعلان منظمة الصحة العالمية في الثامن من يناير الماضي، أن نوعاً جديداً من فيروس كورونا قد يكون مصدر وباء مجهول ظهر في الصين. وقد أودى المرض مذاك بحياة أكثر من 70 ألف شخص في العالم.

    يناير 2020
    في الثامن من يناير، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن نوعاً جديداً من فيروس كورونا قد يكون مصدر وباء التهاب رئوي مصدره مجهول ظهر في ديسمبر في مدينة ووهان الصينية.
    في 11 من الشهر نفسه، أُعلن عن أول وفاة في الصين. وسجّلت أولى الإصابات بالمرض خارج البلاد خلال يناير.

    في 24 يناير، سُجّلت أول إصابات في فرنسا وكانت الأولى أيضاً في أوروبا.
    بعد ووهان، تمّ عزل كامل مقاطعة هوباي (وسط) تقريباً في 25 يناير. وفي 28 من الشهر نفسه، تم تأكيد نقل العدوى بشكل مباشر خارج الصين، في اليابان وألمانيا.وأجلت دول عدة رعاياها من الصين.

    في 29 تخطت الإصابات إصابات السارس. وظهرت حالات في الشرق الأوسط ودولة الإمارات.

    في 30 يناير، أعلنت منظمة الصحة العالمية التي وُجّهت إليها انتقادات لمماطلتها، حال الطوارئ الدولية، من دون اعتبار أن الحدّ من الرحلات والتبادلات مع الصين أمر ضروري.

    فبراير 2020

    وفي الثاني من فبراير، سُجّلت أول وفاة خارج الصين في الفيليبين وهو صيني من ووهان.

    وفي الثالث من الشهر اتهمت بكين واشنطن ب”نشر الذعر” بعد منع أجانب زاروا الصين من دخول أراضيها. وطبقت دول أخرى هذا القرار وكذلك على رحلات بحرية سياحية.

    وتوقعت منظمة الصحة العالمية أن الولايات المتحدة حيث تزايدت أعداد الإصابات بشكل كبير، قد تصبح بؤرة الوباء.
    في 25 من الشهر نفسه، حذّرت الأمم المتحدة من أن تفشي الوباء العالمي “يهدد البشرية بأسرها”.

    وأعلنت الصين أنها بحاجة “ملحة” لأقنعة واقية.في السابع من الشهر نفسه، حذّرت منظمة الصحة العالمية من أن العالم يواجه نقصاً مزمناً في معدات الوقاية.

    في يوم 14 فبراير تُوفي مواطن صيني في فرنسا، وهي أول وفاة خارج آسيا. وفي يوم 19، فيما تخطت حصيلة الوفيات عتبة الألفين، حذّرت منظمة الصحة العالمية من اتخاذ أي تدبير غير متكافئ.

    أعربت شركات كبيرة عالمية عن خشيتها من تأثير كبير على نشاطها ونتائجها. وأُلغى عدد كبير من المعارض الدولية والمباريات الرياضية والاحتفالات. وعُلّقت الرحلات إلى الصين.

    تسارع تفشي الوباء في إيطاليا وكوريا الجنوبية وإيران. في 25 فراير، تحدثت منظمة الصحة العالمية عن خطر وباء عالمي. في اليوم التالي، تخطى عدد الإصابات الجديدة في العالم العدد في الصين.

    مارس 2020

    مطلع مارس، دعت منظمة الصحة العالمية إلى التزود بأجهزة المساعدة على التنفس. وتوقّعت منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي تباطؤاً حاداً في الاقتصاد. في السادس من مارس، سُجلت 100 ألف إصابة في العالم.
    في الثامن من الشهر نفسه، عُزلت منطقة الشمال في إيطاليا، في إجراء توسّع نطاقه بسرعة ليشمل كل أرجاء البلاد. في التاسع منه، أدى انهيار أسعار النفط إلى تراجع كبير في البورصات العالمية.

    في 11 مارس، أعلنت منظمة الصحة العالمية كوفيد-19 “وباء عالمياً”. وأغلقت الولايات المتحدة حدودها تدريجياً أمام حوالى ثلاثين دولة.

    وأعلنت حكومات ومصارف مركزية عدة اجراءات هائلة لدعم الاقتصاد. في 13مارس، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن أوروبا باتت “بؤرة” الوباء العالمي.

    وفرض العزل الإلزامي في إسبانيا في 14 مارس وفي فرنسا في 17 من الشهر نفسه. وأوصت دول أوروبية أخرى أولاً بـ”البقاء في المنازل” وبتخفيف الاحتكاك بالآخرين. ثم قلّصت شركات الطيران بشكل كبير رحلاتها. وأغلقت دول كثيرة حدودها.

    في 18 من الشهر نفسه، سُجّلت 200 ألف إصابة في العالم. و في 19 مارس، باتت إيطاليا الدولة التي تسجّل أكبر عدد وفيات في العالم. وتكثّف الإعلان عن تدابير عزل وطنية ومحلية.
    في 23 من الشهر نفسه، حذّر صندوق النقد الدولي من ركود أسوأ من ذاك الذي حصل بعد الأزمة المالية عام 2008.
    في 24 مارس، تمّ إرجاء الألعاب الأولمبية الصيفية التي كانت مرتقبة في طوكيو. توقعت منظمة الصحة العالمية أن الولايات المتحدة حيث تزايدت أعداد الإصابات بشكل كبير، قد تصبح بؤرة الوباء. وفي 25 من الشهر نفسه، حذّرت الأمم المتحدة من أن تفشي الوباء العالمي “يهدد البشرية بأسرها”.

    صادق مجلس الشيوخ الأميركي على خطة بقيمة تريليوني دولار لدعم الاقتصاد.
    ودُعي أكثر من ثلاثة مليارات شخص من سكان العالم إلى البقاء في منازلهم، بعدما كان عددهم مليارين في اليوم السابق. في 28 مارس، في وقت بدأت ووهان بالخروج من العزل، تجاوز عدد الوفيات في إيطاليا الـ10 آلاف. وكذلك حصل في إسبانيا بعد خمسة أيام.

    إبريل 2020

    في الثاني من أبريل، تخطّى عدد الإصابات المسجّلة رسمياً في العالم عتبة المليون، فيما بات نصف سكان العالم معزولين.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق