• بحث عن
  • هل يمكن أن تلبي منصات التواصل الاجتماعي متطلبات المسلمين في رمضان؟

    أحمد مصطفى

    تعتبر صلة الأرحام والتواصل مع أفراد العائلة ركنا رئيسا من أركان الإسلام، وهو الركن الذي يحرص الملايين من المسلمين على القيام به والتواصل مع أفراد عائلاتهم في هذا الشهر الذي يتمتع بخصوصية وروحانيه تميزه عن بقية الشهور الأخرى على مدار العام.

    وتشير صحيفة تايمز البريطانية إلى أهمية هذه النقطة، خاصة مع توسعها في المجتمعات الأوروبية والغربية على حد سواء، حيث يحرص العرب المسلمون في هذه الدول على التواصل مع أبناء عائلاتهم هناك، الأمر الذي يتعارض مع توصيات الهيئات الطبية الأوروبية والغربية التي تطالب المواطنين في هذه الدول بالبقاء في المنزل وعدم الخروج منه إلا للضرورة.

    اللافت أن الصحيفة اشارت إلى انصياع الكثير من المسلمين والعرب في الدول الأوروبية والولايات المتحدة لهذه التوصيات، موضحة في ذات الوقت أن الآلاف منهم الان يلجأون إلى اسلوب المحادثات عبر التطبيقات الذكية، سواء “الواتس أب” أو الفيس بوك لايف أو غيرها من وسائل الاتصال الحي المباشر.

    واستشهدت الصحيفة ببعض من الفعاليات والاحتفالات التي يقوم بها الكثير من العرب ، وهي الاحتفالات التي تتم عن طريق أجهزة الكمبيوتر ووسائل الاتصال التقني المتطورة.

    وأفتى الشيخ أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، إلى أن صلة الرحم لها صور كثيرة، وهي الصور التي لا تتوقف فقط عند زيارات الأهالي والأصدقاء.

    وأشار ممدوح إلى أن الكثير من المسلمين بالفعل يحرصون على أداء والقيام بجميع أشكال صلات الرحم، بالاضافة إلى الحرص على المجاملة في الأفراح أو تقديم التعازي، غير أن الظرف الحالي الذي يمر به ويتعرض له العالم يعتبر دقيقا للغاية، الأمر الذي يشير إلى أن المسلم يمكن أن يستعيض بالزيارة بالجلوس في المنزل والتواصل هاتفيا مع الأقارب والأهل، وهو ما يعد حل أفضل لهذه الأزمة.

    ونوهت الصحيفة إلى فتوى ممدوح، والذي قال أيضًا أن الزيارة في هذا الوقت تمثل أذى، وهو ما يفرض على المسلم الابتعاد عنها وعدم القيام بها حتى يدحر الأذى عن أصدقائه وأقاربه.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق