• بحث عن
  • تقارير متضاربة حول وفاة “كيم جونغ”.. وجمعية الصداقة بكوريا: دعوات كاذبة وخبيثة

    زين عامر

    علقت رئيس جمعية الصداقة الكورية التقارير الإخبارية المتداولة، حول وفاة كيم جونغ زعيم كوريا الشمالية، وقال أليخاندرو كاو دي بينوس، هذه الشائعات “كاذبة وخبيثة”.

    وقالت صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية، خبراً عن مديرة تعمل تلفزيون تدعمه فى الصين، تفيد أن زعيم أون تعرض للوفاة  بعد تداول أخبار عن سوء حالته الصحية بعد عملية جراحية في القلب.

    وذكر “روبيرت أوبرايان” مستشار الأمن القومي الأمريكي، في حديث لقناة «Fox News»، تعليقاً على حالة “كيم جونج” بعد تعرضه لعملية جراحية هناك تقارير تؤكد وفاته بشكل دقيق جدا».

    وأظهرت صور أقمار صناعية مصادرها لمركز أبحاث مختص بكوريا الشمالية ومقرها فى واشنطن، أن قطار خاص بالزعيم الكوري الشمالي “كيم جونج” يظهر عودته عند منتجع داخل البلاد هذا الأسبوع.

    وأعلنت الولايات المتحدة أنها تتابع عن كثب التقارير الخاصة للحالة الصحية لزعيم كوريا الشمالية، متوقعة وفق مصادر أن تنتقل زمام السلطة بالبلاد، حال رحيله، لأحد أعضاء العائلة الحاكمة عقب تخلفه مؤخرا عن حضور الاحتفالات بعيد ميلاد جده في 15 أبريل.

    ونشرت بعض وسائل الإعلام تقارير إن زعيم كوريا الشمالية، الذي يبلغ 36 عاما أصيب بمرض فى القلب في خطر، وتعرض لعملية جراحية خاصة فى الأوعية الدموية للقلب، ووصفت ما تعرض له زعيم كوريا الشمالية، لنكسة صحية.

    جدل حول وفاة زعيم كوريا الشمالية كيم يونج بعد تدهور حالته الصحية بسبب جراحة في القلب

    وجاءت هذه التفاصيل والتقارير وسط تحليلات متضاربة بشأن صحة كيم ومكانه، وهل تعرض للوفاة من عدمة.

    وكانت كوريا الشمالية شهدت خلال فترات لم يكن يوجد رئيس أو خليفة للرئيس، قبل تعيين كيم جونغ سونغ، جد كيم جونغ أون، رئيسا في السبعينيات.

    وفي عام 1994 توفي والده كيم جونغ إيل حينها ظل منصب الرئيس شاغرا دون تولي أي شخصية لهذا المنصب، بينما جاءت الفترة الثالثة منذ عام 2011 أي منذ تولى الرئيس كيم جونغ أون الرئاسة وحتى يومنا هذا.

    حالة من الجدل الواسع سادت مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، بعد ورود أنباء غير مؤكدة تفيد وفاة كيم يونج أوج، زعيم كوريا الشمالية، عقب إجراء عملية جراحية في القلب.

    تلك الأنباء ظلت حاضرة وبقوة طيلة الأسبوع الماضي، الأمر الذي نفته بيونج يانج مرارًا وتكرارًا، مؤكدةً أن رئيس كوريا الشمالية حالته الصحية مستقرة.

    الأمر عاد إلى ذروة الإثارة مرة أخرى، بعد تداول العديد من مستخدمي مواقع الاجتماعي، أنباء تُشير إلى وفاة كيم يونج، اليوم السبت، في ظل تكتم كوري شمالي.

    وسائل إعلام عالمية، أفادت أن الصين أرسلت فريقًا طبيًا إلى كوريا الشمالية، لتقديم الاستشارة في إطار متابعة صحة الزعيم كيم يونج، مع التأكيد على أنه لازال على قيد الحياة.

    وفي وقت سابق، نفى مسؤولون في كوريا الشمالية، في تصريحات مقتضبة لوسائل إعلام عالمية، ما ورد في بعض التقارير التي تُلمح إلى أن كيم يونج يرقد في المستشفى في حالة صحية خطيرة بعد إجراء جراحة في القلب، والتي تطورت إلى وفاته متأثرًا بما أصابه جراء تلك الجراحة.

    حقيقة مرض زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون

    وفي حالة وفاة كيم يونج، الزعيم الأكثر إثارة للجدل في العالم بمواقفه العديد التي وصفها الملايين بـ”المجنونة”، يبقى أمام كوريا الشمالية ثلاثة خلفاء.

    أول أسماء خلفاء كيم يونج، كيم يو جونج،  أخت زعيم كوريا الشمالية، والتي ظهرت بجواره في أكثر من مناسبة، فضلًا عن كونها أول فرد من الأسرة الحاكمة تزور كوريا الجنوبية، ضمن وفد بلادها المشارك في دورة الألعاب الأولمبية عام 2018، كما رافقت أخيها في القمة الثلاثية التي عُقدت بين زعماء كوريا الشمالية والصين وأمريكا.

    كيم يونج تشول، الأخ الوحيد الباقي لزعيم كوريا الشمالية، يبقى داخل دائرة الضوء لخلافة شقيقه في حال وفاته، إلا أنه لم يظهر في أي محفل سياسي رسمي، وكل ما يُعرف عنه أنه محب للموسيقى فقط.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق