• بحث عن
  • لن تختلط بأهلها وتكشف سر وفاة والدها.. أول تعليق من ابنة اللواح بعد تعافيها من فيروس كورونا

    الإسماعيلية آدم منصور

    بملابس سوداء وفرحة لم تكتمل، غادرت إسراء اللواح نجلة الدكتور أحمد اللواح، أستاذ «الباثولوجيا الإكلينيكية» بكلية الطب جامعة الأزهر، الذي توفي إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد، غادرت الحجر الصحي بمستشفى أبوخليفة، عقب ثبوت سلبية تحاليلها.

     

    اسراء اللواح

     

    وقالت إسراء  في تصريح خاص لـ”القاهرة 24″: أمس كان يوم عصيبا عليَّ قبل معرفة نتيجة التحاليل لتخوفي من إيجابية النتيجة العاشرة، رغم أن التاسعة كانت سلبية، خاصة أني كنت أضع سيناريو تحاليل والدتي –التي احتجزت معي في نفس الغرفة- في عقلي، والتي أجرت التحليل السادس، وظهر إيجابيا، رغم أن الخامس كان سلبيا، وكانت فرحتي كبيرة فور التأكد من سلبية التحاليل الخاصة بي.

    وقالت إسراء إنها لن تختلط بأحد لمدة 14 يوماً ولن ترى شقيقها الأصغر، وشكرت الدكتور محمد رزق، وقالت إنها تحسنت بفضل تشجيعه المستمر لها خاصة في ظل الظروف الصعبة التي مرت بها.

    خروج اسراء اللواح

    وأكدت أنها تمكث في مستشفى أبو خليفة للعزل الصحي منذ 26 يومًا، عقب ظهور أعراض الإصابة عليها مصاحبة بضيق في التنفس، وذلك قبل وفاة والدها بليلة واحدة، وكانت أصعب أيامها في المستشفى الأولى، فكانت تشعر بضيق في التنفس.

    خروج إسراء اللواح ابنة أول شهيد للأطباء من مستشفى العزل بعد تعافيها من كورونا (صور)

    لتلحق بها والدتها بعد وفاة والدها بيوم، ليمكثا معًا في الغرفة رقم 201 في الدور الثاني بالمستشفى، وليخضعا للعلاج، وكانت والدتها تهون عليها تواجدهما في الحجر وكذلك فراق والدهما، حتى أثبتت التحاليل تعافي والدتها من فيروس كورونا.

    خروج اسراء اللواح

    وعن والدها الراحل، قالت: “إننا طالبناه بغلق معمله مثل أغلب المعامل فى بورسعيد، لكنه رفض بسبب وجود حالات تحتاج إلى التحاليل لإجراء عمليات، حتى أجرى تحاليل لشخص مصاب بفيروس كورونا دون علمه، ليخبروه بعدها في مستشفى الحميات بذلك”، وعقبها بدأ الشعور بأعراض الفيرس بدءًا من يوم الإثنين، وعزل نفسه فى جزء محدد من المنزل لعدم نقل العدوى – حال إصابته- لأي شخص من العائلة، وكان يتابع مع عدد مع الأطباء، وتناول العديد من الأدوية، ثم أجرى أشعة على الصدر، الجمعة، وتبين أنه مصاب بتليف فى الرئتين، وبعدها انتقل لمستشفى فى بورسعيد، ومنه لمستشفى «أبوخليفة»، حيث توفي هناك.

    خروج اسراء اللواح

    وعن قصة إصابتها قالت إنها حدثت عقب إصابة والدها يوم الإثنين وبدء ظهور الأعراض عليه، وبدأت الأعراض تظهر على والدتها بعدها بيوم، وظهرت عليها بعدها بثلاثة أيام، وتضيف: “شعرت بضيق في التنفس وعدم استطاعتي أخذ نفسي، بالإضافة إلى كحة شديدة، وكنا نظنها بردا عاديا، خاصة أن والدها كان يطالبنا بارتداء كمامات وقفازات حتى لا نصاب.

    وطالبت إسراء الجميع بعد الخروج من منازلهم إلا للضرورة القصوى، وعدم الاحتكاك بأي شخص، وغسل اليدين بشكل مستمر، والدعاء لوالدها بالرحمة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق