• بحث عن
  • إصابات في الجيش الأبيض.. كيف أصاب فيروس كورونا ثلث الطاقم الطبي بمستشفى النجيلة؟

    عبدالله أبو ضيف

    22 إصابة بين الأطقم الطبية داخل مستشفى النجيلة لعزل مصابي فيروس كورونا المستجد، مثَّلت فاجعة كبرى للمصريين خاصة مع الاهتمام الكبير الذي تلقاه المستشفى التي تعد الأولى في الشرق الأوسط المخصصة بالكامل لاستقبال حالات الفيروس منذ بداية الأزمة في المنطقة، مطلع شهر فبراير الماضي، حيث تم تخصيصها لفرز واستقبال الحالات حال ثبوتها في مجموعة المصريين العائدين من مدينة ووهان الصينية موطن فيروس كورونا.

     إصابة 22 من الطاقم الطبي بفيروس كورونا المستجد بمستشفى العزل بالنجيلة

    وأشار مصدر إلى أن الارتفاع الكبير في عدد الإصابات والذي نتج عنه حالة وفاة اليوم وهو عامل مخزن،  سببه الرئيسي سيدة عمرها 64 عامًا، من محافظة الإسكندرية، نقلت العدوى لنحو ثلث العاملين في المستشفى، الأمر الذي استوجب وقف استقبال مرضى جدد.

    المصدر أضاف لـ”القاهرة 24″ أن البداية كانت يوم 2 من شهر أبريل الجاري تحديدًا، حيث توقفت عضلة القلب لدى السيدة نفسها والتي كانت تعاني من مرض مزمن، بالإضافة إلى السكري، فما كان من فريق الطبي مكون من 8 أفراد إلا عمل إنعاش رئوي، في سبيل إنقاذ روح السيدة المريضة بفيروس كورونا، لكن محاولتهم لم تجد نفعًا.

    وقف استقبال مرضى جدد بفيروس كورونا بمستشفى النجيلة

    عرق، وبكاء، توقف في الأنفاس وإعلان وفاة للسيدة، وحالة من الربكة شهدتها مستشفى النجيلة للمرة الأولى منذ بداية عمل الفريق الطبي المتكاتف منذ مطلع شهر فبراير، واستمراره في البقاء داخل العزل، المستشفى اتصلت بأهلها بعد الوفاة إلا أنهم رفضوا استلامها من الأساس، خوفا من انتقال العدوى إليهم، فما كان منهم سوى إجراء مزيد بالاختلاط بها، ليغسلوها ويصلوا عليها.

    وعن هذه الحالة، قال الدكتور محمد علي، مدير مستشفى النجيلة إنهم حرروا محضرا ضد أحد أفراد الأسرة، بعد رفضهم استلام جثة والدتهم المتوفية داخل المستشفى، نتيجة السكتة القلبية.

     نائب مدير مستشفى النجيلة للعزل يُعلن إصابته بفيروس كورونا

    وأضاف الدكتور علي لـ”القاهرة 24″ أن السيدة عمرها 64 عامًا، من محافظة الإسكندرية، ودخلت المستشفى يوم 31 مارس الماضي، حيث لم تكن تعاني من أي أعراض ومريضة بالسكري، وأكد أن الحالة تحادثت مع أسرتها، وحدث مشادة بينهم، لتتوفى بعدها بدقائق قليلة بسبب أزمة قلبية حادة، فيما حاولت المستشفى إنعاشها أكثر من مرة، لكن دون جدوى، لتلفظ أنفاسها الأخيرة.

    وأشار إلى أن المستشفى تواصلت على الفور مع الأسرة لاستلام الجثة، إلا أن المفاجأة أنهم رفضوا استلامها خوفًا من وفاتها بفيروس كورونا المستجد، متابعًا: “حاولنا إقناعهم بأنها متوفية بسبب أزمة قلبية، لكن ذلك لم يجد نفعًا، لنقرر عمل محضر بالواقعة، وعدم استلامهم للجثة، والحصول على موافقة من النيابة بالدفن في مقابر الصدقات”.

    بعد إصابة 22 من الطاقم الطبي.. مدير مستشفى النجيلة يكشف حقيقة إصابته بفيروس كورونا

    اكتشاف الإصابة                                                 

    4 أيام كاملة حسب مصدر في مستشفى النجيلة، مروا على يوم الوفاة للسيدة الستينية، خالط فيها جميع أفراد الطاقم الطبي والعاملين في المستشفى البالغ عددهم 79 شخصا بعضهم البعض، بسبب وجودهم في نفس السكن دون عزل، ليقرروا بعدها عمل مسحة عامة على 6 أفراد تحديدًا، للتأكد من مدى إصابتهم بفيروس كورونا، لتظهر الإصابة على 2 من بينهم.

    وأضاف المصدر لـ”القاهرة 24″ أنه منذ يوم 6 أبريل الجاري، قررت إدارة المستشفى عمل مسحة Pcr عامة على الجميع، ليتأكد من إصابة نحو 22 شخصا، وتقرر عزلهم على الفور داخل غرف المصابين، فيما توقفت المستشفى في اليومين الأخيرين عن استقبال مرضى جدد، لحين إعادة ترتيب الأوضاع.

    وفاة مصابة بفيروس كورونا داخل مستشفى النجيلة إثر أزمة قلبية.. وأسرتها ترفض استلام الجثمان

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق