• بحث عن
  • الأهالي استقبلوه بـ”الزغاريد والأحضان”.. متعافي من كورونا بالشرقية: “الفيروس عادي وإمكانيات مصر عالمية” (صور)

    الشرقية إسلام عبدالخالق

    في استقبال حافل لم يخلو من زغاريد النسوة وأحضان الرجال، استقبل أهالي قرية “بني عليم” التابعة لمركز ومدينة بلبيس، بمحافظة الشرقية، قبل قليل، أحد أبناء القرية؛ عقب تعافيه من إصابته بفيروس “كورونا” المُستجد.

    وعاد “أحمد إبراهيم الشحات” إلى قريته عقب 15 يومًا على حدوث إصابته، والتي سبقَّ وانفرد “القاهرة 24” بتفاصيلها ظهر يوم السبت 11 أبريل الجاري.

    استقبال متعافي من كورونا لتجمعات وزغاريد بالشرقية

    وقال الشحات، عقب عودته إلى منزله بقرية “بني عليم” لـ”القاهرة 24″، إن جميع الحالات الموجودة في مستشفي العزل تتلقى عناية فائقة من جانب الأطباء بالمستشفى، مشيرًا إلى سرعة استجابة جميع الحالات تقريبا للعلاج، قبل أن يُضيف: “عليكم أن تفخروا بمصر لما رأيته بنفسي من حجم التجهيزات واستعدادات الدولة وتجهيز المستشفيات على أعلى مستوى من الإمكانيات والنظافة لمحاربة الوباء”.

    استقبال متعافي من كورونا لتجمعات وزغاريد بالشرقية

    وعن أكثر ما كان يعاني منه، قال الشحات، إن ما تعرضت له قريته وأهالي البلدة من تنمر بعد إصابته بالفيرس كان شيء سيء، وأن الجميع نظر للمرض كأنه عيب أو شيئ مشين، لكن “كورونا” تأثيره عادي وحينما يتم اكتشافه مبكرًا يكن سهل العلاج، وخطورته في سرعة انتشاره فقط، منوهًا بأنه بدأ يشعر بتحسن منذ اليوم الثالث لتلقي العلاج.

    وفي وقتٍ سابق، أكدَّ مصدر مسئول بمحافظة القاهرة لـ”القاهرة 24″  أن “الشحات” جرى الاشتباه فيه قبل ثلاثة أيام من تأكد إصابته ظهر يوم السبت 11 أبريل الجاري، وخضع وقتها لإجراء الفحص الطبي وأخذ “المسحة” اللازمة لبيان مدى إصابته بالفيروس داخل مستشفى “بلبيس” المركزي، لكن العينة جاءت سلبية يوم 8 أبريل، قبل أن يعود مرةً أخرى إلى مستشفى “بلبيس” المركزي، في تمام الواحدة ظهر السبت، وتتأكد إصابته بالفيروس، الأمر الذي تسبب في حالة من القلق بين المترددين على المستشفى.

    استقبال متعافي من كورونا لتجمعات وزغاريد بالشرقية

    وجرى نقل المصاب إلى قسم العزل الطبي بمستشفى “الحميات” بمدينة الزقازيق، بصفة مؤقتة، قبل أن يتم فحص أقاربه والمخالطين له، ليتبين الاشتباه في إيجابية أربعة عينات منهم، ونقلهم كذلك بواسطة عربات الإسعاف المُجهزة والمُعدة لنقل المصابين بفيروس “كورونا” المُستجد.

    استقبال متعافي من كورونا لتجمعات وزغاريد بالشرقية

    وعلى الفور، انتقلت الأجهزة التنفيذية ورجال مديرية الشئون الصحية إلى القرية، مسقط رأس المصابين، حيث جرى عزل ثمانية منازل في شارع واحد، يضم بين جنباته 129 فردًا، وذلك بالاستعانة برجال من قوات الشرطة لتأمين المنطقة ومنع دخول وخروج أي شخص من وإلى الشارع المعزول.

    استقبال متعافي من كورونا لتجمعات وزغاريد بالشرقية

    وضمت قائمة المنازل “المعزولة” بمركز ومدينة بلبيس، جراء اختلاط أهلها بمصابين بفيروس “كورونا” 8 منازل تضُم 29 أسرة بها 129 فردًا بقرية “بني عليم”، و10 منازل تضُم 18 أسرة بها 77 فردًا بقرية “الحصوة”، و4 منازل تضُم 12 أسرة بها 57 فردًا بـ”أنشاص الرمل”، و4 منازل تضُم 5 أسر بها 25 فردًا بشارع “المتاجر” ببندر المدينة، و12 منزلًا تضُم 19 أسرة بها 90 فردًا بقرية “الكتيبة”، و4 منازل بها 8 أسر تضُم 42 فردًا بشارع “نجيب محفوظ” ببندر المدينة، و3 منازل بها 3 أسر تضُم 24 فردًا بـ”الكفر القديم”، بالإضافة إلى منزلين بهما 6 أسر تضُم 24 فردًا بقرية “قرملة”، و14 منزلًا بها 28 أسرة تضُم 140 فردًا بقرية “بير عمارة، و12 منزلًا بها 20 أسرة تضُم 100 فردًا بقرية “سلمنت”، قبل عزل 5 منازل بها 12 أسرة تضُم 59 فردًا بكفر “أيوب سليمان”.

    استقبال متعافي من كورونا لتجمعات وزغاريد بالشرقية
    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق