• بحث عن
  • نور: كورونا أعادني لهوايتي.. ولم أتردد في مشاركة محمد رمضان لأنه ممثل محترف (حوار)

    أحمد شعراني

    تقدم هذا العام المسلسل السابع في مسيرتها الفنية، التي بدأت مع بداية الألفية الثانية وتحديدًا عام 2000 حينما دخلت من بوابة السينما بعد فترة قضتها كفتاة إعلانات في لبنان ثم جاءت إلى مصر لتتألق.

    النجمة اللبنانية نور، التي تنوعت وأجادت كل الأدوار تقدم هذا العام شخصية جديدة أمام النجم محمد رمضان في مسلسل البرنس الذي يخوض السباق الرمضاني 2020، وذلك بعدما تألقت العام الماضي في تقديم مسلسل رحيم بجانب النجم ياسر جلال، فكان لنا معها هذا الحوار:

    الفنانة نور
    الفنانة نور

    بين فيلم ميكانو ومسلسل الإكسلانس خمس سنوات، ما هو سر هذا التوقف؟

    انشغلت في هذه الفترة بحياتي الأسرية وبأطفالي عندما كانوا في سن صغيرة وفي حاجة للرعاية لفترات طويلة، وحين قل اعتمادهم عليّ بدأت أعود بالتدريج.

    أدوارك متنوعة، هل هذا عن قصد منكِ؟

    بالتأكيد، فبرغم بداياتي التي كان يغلب عليها دور الفتاة الرومانسية أو من طبقة غنية، إلا أنني ومع مرور الوقت أصبحت أتطلع إلى التغيير والنضج الفني، لذا لم أتردد في أداء دور الشريرة والسيكوباتية في أفلام مثل ملاكي إسكندرية والرهينة على سبيل المثال.

    في مشوارك الفني أعمالك الدرامية أقل من الأعمال السينمائية، لماذا؟

    بالفعل أعمالي الدرامية أقل من السينمائية، لكنها بدأت تزداد مؤخراً، ويعود السبب في ذلك إلى أنني دائمة البحث عن العمل الذي يجعلني أشعر أنني قدمت شيئاً جديدا ومختلفاً، خاصة وأن الجمهور سيشاهدني على مدار شهر كامل يومياً، وهو أمر ليس بالسهل.

    ما هي المدة التي تتطلبها موافقتك على العمل؟

    أعتقد أنني لا أستغرق وقتاً كبيراً في التفكير والرد سواء بالموافقة على العمل أو رفضه، لأن ذلك يتوقف فقط على مدى قبولي وحبي للنص، لذا أفضل قراءة المعالجة الدرامية للعمل كاملة، وفي حالة المسلسلات إذا لم تكن المعالجة مكتملة فلابد أن أقرأ عشر حلقات على الأقل كي أفهم العمل ككل وأستطيع بالتالي استيعاب كل أبعاد الشخصية التي أقوم بها.

    مثلتِ أمام نفس النجم في أكثر من عمل، هل تقبلين أم ترفضين فكرة الثنائيات؟

    لا أفكر في الموضوع بهذا الشكل، كما قلت سابقاً أن حبي للنص والشخصية التي أؤديها هو ما يجعلني أقبل العمل أو أرفضه، لذا لا أرفض أبداً تكرار العمل أكثر من مرة مع نفس النجم إذا ما تصادف حدوث ذلك.

    كيف كان التعامل مع محمد رمضان؟

    سعيدة جدا بهذه التجربة مع محمد رمضان، فهو زميل عزيز وممثل محترف وموهوب وناجح، وأتمنى له التوفيق دائماً، كما أتمنى النجاح لمسلسلنا.

    بعد الانتقادات التي واجهها محمد رمضان، ألست قلقة من رأي الجمهور في مسلسلك؟

    لا على الإطلاق، ولم أتردد في المشاركة في عمل من بطولة محمد رمضان؛ فهو ممثل متميز وعندما تشاهدون المسلسل، ستجدوا شخصية رضوان البرنس مختلفة وجميلة جدًا، ومحمد قدمها بشكل رائع ومميز.

    كيف كان رد فعلك على الكوميكس الذي ظهر بعد عرض برومو المسلسل والذي توجه فيه الجمهور لرمضان بجملة “إوعى تقول نور هتحبك وانت هتسيبها، مش هنصدقك”؟

    أي رد فعل حدث حتى الآن حول المسلسل يجعلني سعيدة، لإنه دليل كبير على حب الجمهور لي ولمحمد رمضان، وحرصهم على متابعة أحدث أعمالنا، حتى وإن كان رد الفعل به بعض من الانتقاد أو السخرية، فهو دليل على التجاوب والتفاعل الإيجابي.

    هل يمكن أن تكشفي لنا ملامح عن دورك في البرنس؟

    أقوم في البرنس بدور مختلف عني تماما وعن أدواري السابقة، وهو دو علا، فتاة من منطقة شعبية، وما أعجبني فيها أنها يتم تقديمها هذه المرة بشكل مختلف عن الشكل النمطي للفتاة الشعبية، فهي حقيقية من لحم ودم، ليست شريرة أو طيبة في المطلق، بل شخصية عادية وواقعية جدا.

    كيف تقضين وقتك في ظل الحظر الذي فرضه علينا انتشار فيروس كورونا؟

    مثل كل الناس أقضيه مع أطفالي، في المطبخ وفي إعادة ترتيب الأشياء المؤجلة، كما أنني عدت إلى هوايتي القديمة والمحببة إلى قلبي وهي الرسم، وقمت برسم بعض اللوحات، وهو ما يشعرني بالسعادة.

    ماهي رسالتك للجمهور المصري والعربي في هذا الوقت؟

    كلنا نمر بظرف صعب، يجعلنا نظل في بيوتنا، لذا يمكننا استغلال هذا الظرف بشكل إيجابي، وقضاء الوقت في القيام بالمهام المؤجلة، وكل من لديه اهتمام أو موهبة معينة كان قد أهملها بسبب انشغاله بالعمل وظروف الحياة، يمكنه الآن استرجاعها وممارستها مرة أخرى.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق