• بحث عن
  • بقرار من شيخ الأزهر.. حركة تغييرات داخل هيئة كبار العلماء (تعرف على التفاصيل)

    قرر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، ندب الأستاذ الدكتور محمد عبد الرحمن الضويني، أستاذ الفقه المقارن بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر، للعمل أمينا عاما لهيئة كبار العلماء، وذلك لمدة عام قابلة للتجديد.

    كما قرر شيخ الأزهر، ندب الأستاذ الدكتور عطا عبد العاطي محمد محمد السنباطي، العميد السابق لكلية الدراسات العليا وأستاذ أصول الفقه بجامعة الأزهر، للعمل رئيسا لأكاديمية الأزهر لتدريب وتأهيل الأئمة والدعاة والوعاظ وباحثي وأمناء الفتوى، وذلك لمدة عام قابلة للتجديد.

    “كبار العلماء”: نشر الشائعات أمر مذموم في الشريعة الإسلامية.. ويجوز تعجيل الزكاة بسبب كورونا

    أصدرت هيئة كبار العلماء بالأزهر برئاسة فضيلة الإمام الأكبر، الأستاذ الدكتور  أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بياناً مهمًا للأمة الإسلامية بشأن الأحكام المتعلقة بتداعيات فيروس “كورونا المستجد”، انطلاقًا من مسئوليتها الشرعية وواجبها الديني.

    وجاء نص بيان هيئة كبار العلماء بالأزهر كالتالي:

    الحمدُ لله، والصَّلاة والسَّلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، ومن والاه، وبعد؛
    فانطـلاقًا مـن الواجـب الدِّيني الَّذي علَّقـه الله تعـالى في رقاب أهـل العلـم بقــوله -سبحانه- «… لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ…» ونظرًا لما حلَّ بالبلاد والعباد من هذا الوباء الخطير «فيروس كورونا- كوفيد 19»، بحسب تقارير الجهات المسئولة، والَّذي اضطربت معه أفكار النَّاس وسلوكيَّاتهم، فإنَّ هيئة كبار العلماء -انطلاقًا من مسؤوليتها الشَّرعيَّة- تبيِّن للنَّاس هذا البيان.

    من المقرَّر لدى الفقهاء أنَّ الشَّريعة الإسلاميَّة تدور أحكامُها حول حفظ مقاصدَ خمسة، هي أمَّهات لكلِّ الأحكام الفرعيَّة، وتسمَّى بالضَّروريَّات الخمس، وهي: النَّفسُ، والدِّينُ، وَالنَّسْلُ، وَالْمالُ، وَالْعَقْلُ.

    وأصحاب الشَّرَّائع السَّماويَّة، والعقول السَّليمة يتَّفقون على حفظها وصيانتها. وممَّا ورد بشأن النَّفس قوله تعالى: “وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ” [البقرة: 195]، وقول النَّبيِّ ﷺ: «لا ضرر ولا ضرار» [ابن ماجه والدارقطني وغيرهما] وغير ذلك من نصوص.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق