• بحث عن
  • 11 توصية في أول اجتماعات اللجنة العليا للصحة والوقاية من كورونا بالشرقية (صور)

    الشرقية-إسلام عبدالخالق

    عقدت اللجنة العليا للصحة والوقاية من فيروس “كورونا” المُستجد بمحافظة الشرقية، قبل قليل، أولى اجتماعاتها بديوان عام المحافظة، برئاسة الدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، وذلك بعد تشكيل اللجنة بنحو 96 ساعة.

    واستعرضت اللجنة، خلال اجتماعها، الموقف الحالي لعدد حالات الإصابة بفيروس “كورونا” المُستجد بمُختلف مراكز ومدن المحافظة، وكذا الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية المُتخذة مع الحالات الخاضعة للعزل الصحي المنزلي، والتي يتم متابعتها من خلال فرق طبية متخصصة من مديرية الشئون الصحية.

    كورونا بالشرقية

    كورونا بالشرقية
    كورونا بالشرقية
    كورونا بالشرقية
    كورونا بالشرقية

    وقال الدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، إنه في حال التزام المواطنين والامتناع عن التواجد في الأماكن المزدحمة واتباعهم مبدأ التباعد الاجتماعي والتوقف عن التكالب على شراء السلع والمواد الغذائية، خاصةً في التوقيتات التي تسبق ساعات الحظر، سيؤدي ذلك إلى تقليل فرص انتقال العدوى، ومن ثمَّ عدم تسجيل حالات إصابة جديدة بالفيروس.

    وأضاف المحافظ: مازلنا في مرحلة الهدوء والإصابات الخفيفة، وفق تقرير منظمة الصحة العالمية، والتي جاءت فيه محافظة الشرقية في الترتيب السابع عشر لأعداد الإصابات على مستوى الجمهورية، على الرغم من كونها المحافظة الثالثة من حيث تعداد السكان، فضلًا عن امتلاكها لأكبر المدن والمناطق الصناعية، قبل أن يطالب وكيلي وزارتي الصحة والقوى العاملة بإعداد تقرير مُفصل عن طبيعة الأوضاع داخل مصانع العاشر من رمضان، وقراءه المشهد كاملًا، مع حساب أعداد المخالطين حسابًا دقيقًا ووضع تصور لمنع تزايد أعداد الإصابات.

    خرج الإجتماع بعدد من التوصيات وهي:

    – مخاطبة الدكتورةهالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، لاعتماد وحدة تحاليل الـ”PCR” بمعامل مستشفيات جامعة الزقازيق، على أن يُخصص الجهاز لإجراء التحاليل اللازمة للفرق الطبية داخل المحافظة.
    – الالتزام بتطبيق كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية على جميع العاملين في القطاعين العام والخاص.
    – تكليف رؤساء المراكز والمدن بحصر جميع المنشآت الصناعية الموجودة داخل المحافظة.
    – تكليف مديرية القوى العاملة بإعداد تقرير يومي عن تطبيق الإجراءات الاحترازية بجميع المنشآت والمدن الصناعية.
    – استمرار أعمال التطهير والتعقيم للمنشأت الحكومية والخاصة والمصانع.
    – متابعة المناطق الصناعية من خلال اللجنة المُشكلة برئاسة محافظ الشرقية؛ لمباشرتهم والتأكد من التزام أصحاب المصانع بتطبيق إجراءات السلامة والصحة المهنية والتعقيم والتطهير وتوفير سُبل الحماية الشخصية للعمال من كمامات وقفازات ومواد مُطهرة، وتزويد دورات المياه بالصابون والمناشف أحادية الاستخدام، بالإضافة إلى توفير كواشف حرارية للكشف على العاملين قبل دخولهم المصانع وعقب انتهاء العمل وأثناء صعودهم أتوبيسات النقل لأماكن إقامتهم، مع تحديد أسماء وأعداد العمال بكل أتوبيس والالتزام بهم دون تغير أو زيادة، وتقليل العمالة بالمصانع مع تخصيص غرفه بكل مصنع لانتظار العامل المصاب لحين نقله للمستشفى.
    – اتخاذ الإجراءات القانونية الصارمة مع المصانع التي لا تلتزم بتطبيق الإجراءات الاحترازية.
    – تفعيل دور الرائدات الريفيات لعمل التوعية المناسبة للمواطنين بالقرى والكفور والنجوع، وحثهم على اتخاذ كافة إجراءات الوقاية وعدم التواجد بالأسواق وأماكن التجمعات.
    – التوجيه بشراء أجهزة تنفس صناعي وأجهزة آشعة “CT”، وذلك من خلال تبرع النقابات ورجال الأعمال ومنظمات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية.
    – تكليف فريق تابع لمكتب المحافظ لمباشرة ومتابعة توصيات اللجنة.
    – عقد اجتماع أسبوعي للجنة وذلك لحين انتهاء الأزمة.

    وفي نهاية الاجتماع، أعلنَّ الدكتور أيمن سالم، نقيب الأطباء بالشرقية، تبرعه بـ 10 آلاف جنيه، للمساهمة في شراء جهاز آشعة مقطعية، وفتح باب التبرع بالنقابة للمساهمة في شراء الأجهزة الطبية المطلوبة لتدعيم المستشفيات القائمة على علاج الحالات المصابة بفيروس “كورونا” المُستجد، فيما تبرعت نقابة الصيادلة بـ 100 ألف جنيه للمساهمة في شراء الأجهزة الطبية المطلوبة، وأعلن نقيبا أطباء الأسنان والتمريض عن فتح باب التبرع بالنقابتين للمساهمة في شراء الأجهزة الطبية.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق