• بحث عن
  • سميتها رضا تيمنًا بالممرضة المعالجة.. رحلة تعافي أم لطفلة مولودة بمستشفى عزل إسنا

    لم تكن تعلم أن نزلة البرد التي تعرضت لها في الشهر الأخير من الحمل، هي في الأصل فيروس كورونا، لتضاف إلى تعداد المصابين بالفيروس المستجد، ويتم نقلها إلى مستشفى إسنا للحجر الصحي، وتضع جنينها الثالث في أول يوم وطأت فيه قدمها المستشفى.

    بدأت رحلة إصابة الزهراء محي الدين، ذات الـ30 ربيعًا كما تروي لـ”القاهرة 24″، خلال الشهر الأخير من الحمل “بارتفاع شديد في درجة الحرارة وكحة، فذهبت لأحد الأطباء للعلاج، ورغم تناول العلاج، لكن لم يغير من الوضع الصحي شيئا، واستمرت نفس الأعراض مصاحبة لي، حتى توجهت للحميات قبل تسعة أيام بعد أن قطعت شوطًا كبيرًا مع التعب وتناول العقاقير المختلفة.

    “مكة” ثاني مولودة لسيدة مصابة بكورونا في مستشفى عزل كفر الزيات (صور)

    وتضيف الأم أن نتيجة المسحة بالحميات أظهرت إيجابية إصابتها بكورونا، وتم نقلها في ذات اليوم إلى مستشفى إسنا، ووضعت رضا في أول يوم بعد 6 ساعات من دخولها المستشفى، حتى وضعت طفلتها رضا.

    تتابع الأم: “أسميتها رضا، قولت الحمد لله رضا أن جاءت سليمة متعافية بعد شقيقيها الصبيان عدنان وبلال خاصة بعد التعب الذي قابلته مع الفيروس، كما أن المعاملة الطيبة التي تلقيتها من الممرضة رضا التوني بالمستشفى شجعتني أن أطلق اسم رضا على المولودة، واتمنى أن أراها مثلها ذات يوم.

    ولادة طفلين لمصابتين بفيروس كورونا داخل مستشفى العزل الصحي في مصر (صور)

    لم تعلم الأم المتعافية من كورونا مصدر العدوى الذي أصابها بالفيروس، إلا أنها كانت هي مصدر لعدوى شقيقتها ووالدتها، واللتين تتلقيان العلاج داخل الحجر الصحي بأسوان.

    وتقول الزهراء: إن ارتداء الكمامة أصبح ملازمًا لي طوال اليوم لفترة أسبوعين بحسب توجيهات الأطباء، كما أنني معزولة تمامًا عن باقي أفراد أسرتي، حرصًا على سلامتهم وسلامة الرضيعة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق