• بحث عن
  • من العمل للمرض.. ممرض يروي لـ”القاهرة 24″ رحلته داخل مستشفى بلطيم للعزل (صور)

    كفر الشيخ محمود إبراهيم

    “أول ما قالولى إنت ضمن الفريق الأول اللي هيشتغل في مستشفى بلطيم للعزل أصابني الخوف، وبعدين بقي أمرا واقعا وتجربة كنت سعيدا فيها، رغم الصعاب التى كنا نواجهها من صعوبة الحركة بالزي الواقي والعمل لوقت طويل”.. بهذه الكامات عبر محمد أحمد أبو شعيشع ابن قرية الكوم الطويل التابعة لمركز بيلا بمحافظة كفر الشيخ، وممرض بأول مجموعة بمستشفي عزل بلطيم، عن بداية رحلته داخل مستشفي بلطيم للعزل والتى بدأها كممرض ويقيم بها الآن كمريض بفيروس كورونا المستجد.

    ممرض مصاب بكورونا

    وتابع أبو شعيشع، أنه وزملائه أدوا عملهم على أكمل وجه، فعاشوا سويًا لحظات السعادة بتحول نتائج مرضي من إيجابي لسلبي، ولحظات حزن لوفاة بعض الحالات، حتى انتهت مدة عملهم وعادوا إلى أسرهم.

    ممرض مصاب بكورونا

    واستكمل محمد حديثه لـ”القاهرة 24″ أصعب لحظة مريت بيها لما اتصلوا عليه وقالولى نتيجة تحليل pcr بتاعتك طلعت وإنت مصاب بفيروس كورونا، ليستكمل حديثه أنه كان في منزله في هذا التوقيت ولم يتوقع إصابته، فقد خاف في هذه اللحظة فالخوف ليس من المرض ولكن الخوف من أن يكون نقل المرض لأحد سواء كان والده أو والدته أو أحد من أشقائه، متمنيًا أن يكونوا جميعًا بخير وأن يكونوا معافين حتى لا يشعر بالذنب.

    ممرض مصاب بكورونا

    وأضاف أبو شعيشع، أنه للمرة الثانية يدخل مستشفي العزل ولكن هذه المرة ليست للعمل، ولكن للعلاج، مشيرًا إلى أن الموضوع صعب جدًا وليس بالسهل قائلا “ربنا يكون في عون الناس اللي دخلت العزل الأمر صعب نفسيًا رغم أنى وسط زملائي وأصدقائي”.

    ووجه محمد، رسائل عبر “القاهرة 24” الأولى للمواطنين، خليكم في بيوتكم الناس بتخف فعلا لكن انتوا مش عارفين انتوا ممكن تنقلوا المرض لمين، ممكن تنقلوا لحد غالي عليكم من أصحاب الأمراض المزمنة ساعتها هتحسوا بالذنب طيلة الحياة.

    كما اختتم حديثه برسالة لزملائه من التمريض، أن لا يخافوا ولا يقلقوا، وأن العمل في العزل عمل نبيل، قائلا “والله العظيم لو قالولى تعالى العزل بعد ما أخف وأطلع من هنا والله لراجع”.

    ممرض مصاب بكورونا
    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق