• بحث عن
  • وصول الغواصة S-43 الألمانية إلى قاعدة الإسكندرية لتنضم إلى القوات البحرية (صور)

    وصلت إلى قاعدة الإسكندرية البحرية الغواصة S-43 من طراز (209 / 1400) ألمانية الصنع، قادمة من ميناء كيل بدولة ألمانيا، بعد أن أبحرت لمسافة 7800 كم خلال 20 يوماً بطاقمها المصري، وتعد هذه الغواصة هي الثالثة من أصل 4 غواصات تعاقدت عليها جمهورية مصر العربية عام 2014، تعزيزاً لقدراتها الدفاعية وكفاءتها القتالية ولتحقيق الأمن البحري وحماية السواحل المصرية والمصالح الاقتصادية في البحرين الأحمر والمتوسط، وذلك طبقاً للبرنامج الزمني المحدد والذي يعكس عمق علاقات التعاون التي تربط بين القوات البحرية المصرية والألمانية، وجهود القيادة السياسية ودعمها الجاد والقوى لدفع العلاقات بين البلدين فى العديد من المجالات.

    وتعد الغواصة (S-43) مع مثيلاتها نقلة غير مسبوقة للقوات البحرية المصرية مما سيساهم فى رفع تصنيفها عالمياً، وقد تم تأهيل الأطقم الفنية والتخصصية العاملة على الغواصة في وقت قياسي، وفقاً لبرنامج متزامن بكلٍّ من مصر وألمانيا، حيث تم تدشينها في مايو 2019.

    كل ما تريد معرفته عن الغواصة S43 “الغواصة المصرية الجديدة” بالتفصيل

    وتعتبر الغواصة من أحدث الطرازات الهجومية على مستوى العالم حيث لديها القدرة على إطلاق صواريخ مضادة للسفن، كما أنها تقوم بزراعة الألغام البحرية، واستهداف المواقع البرية الساحلية ولها دور مهم فى مرافقة وحماية حاملات الطائرات، وتستطيع الإبحار لمسافة 11 ألف ميل بحري، وتبلغ سرعتها تحت الماء 40 كيلو متر/ ساعة وتغوص حتى عمق 500 متر تحت سطح الماء، وتضم الغواصة ثمانية أنابيب طوربيد ومخزن يسع 14 طوربيد مزودة بأحدث أنظمة الملاحة والاتصالات، وتمتلك حزمة كبيرة من الأجهزة الفنية والإجراءات الدفاعية.

    وأكد الفريق أحمد خالد، قائد القوات البحرية، في كلمته أثناء الإحتفال بوصول الغواصة إلى قاعدة الإسكندرية أن القوات البحرية سوف تظل على العهد دائماً فى حماية حدود وسواحل مصر ومصالحها الاقتصادية، موجهاً الشكر إلى القيادة السياسية والقيادة العامة للقوات المسلحة، على الجهود المبذولة في تحديث التسليح للقوات المسلحة المصرية وترسانتها البحرية.

    حضر مراسم الاستقبال، عدد من قادة القوات المسلحة وعدد من قدامى قادة القوات البحرية وقادة لواء الغواصات السابقين وأعداد غفيرة من الجماهير من مواطني محافظة الإسكندرية.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق