• بحث عن
  • بعد تدخل تركيا.. حقيقة مقتل حمد بن جاسم بن جبر في انقلاب قطر

    كريم حسين

    تداول أنباء عن مقتل حمد بن جاسم بن جبر، رئيس الوزراء القطري السابق، في محاولة انقلاب أشعلت مواقع التواصل في قطر بصفة خاصة، وفي الدول العربية والأخرى المهتمة بالشأن القطري بصفة عامة، فقد تداول العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي أنباء في الآونة الأخيرة تفيد مقتل حمد بن جاسم بن جبر، في محاولة منه للإطاحة بأمير قطر الحالي تميم بن حمد.

    فيما أوضح مبارك آل عاتي، محلل سياسي سعودي، في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن ما يحدث في قطر أكبر من مسألة مقتل حمد بن جاسم بن جبر، كما أضاف المحلل السعودي في تغريدته: “هناك تدخل تركي سافر وابتزاز مكشوف لتميم وجوقته وشرعنة احتلال تركي لبلد عربي”.

    مقتل حمد بن جاسم بن جبر

     

    فهد بن عبد الله آل ثاني، أحد أفراد الأسرة الحاكمة في قطر، أشار في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إلى مقتل حمد بن جاسم بن جبر قائلا: “اختلف الخونة في قطر وأنباء غير مؤكدة عن مقتل أفراد من أسرة آل ثاني”.

     

    وأضاف عضو الأسرة الحاكمة في قطر عبر تغريدته: “المؤكد الآن أن تركيا طرف رئيسي في هذا النزاع، أردوغان أهان قيادة النظام القطري خلال الأيام القليلة الماضية، ورفض أي نقاش قبل تحويل 2.8 مليار دولار”.

     

    حقيقة مقتل حمد بن جاسم بن جبر

     

    وفي ظل تداول العديد من الأنباء التي تفيد مقتل حمد بن جاسم بن جبر، نشر الأمير فيصل بن جاسم آل ثاني، تغريدة له قائلا: “أسوأ الناس تجار الأزمات الذين ينقلون الأخبار السيئة وينشرون الكذب والزور والنميمة”.

     

    اقرأ أيضا.. العفو الدولية: قطر استغلت أزمة كورونا كغطاء لانتهاك حقوق العمال وترحيلهم قسرًا

    فيما نشر مشعل الفدغوش، كاتب كويتي، مقع فيديو يظهر سمع دوي انفجارات في منطقة الوكرة بقطر، كما أضاف قائلا: “قوات تركيا توسع نطاق سيطرتها بحجة انقلاب قطر في الدوحة بتوجيه من تميم، وقامت بإحتجاز مجموعة من أفراد أسرة آل ثاني الموالين لحمد بن جاسم بعد اعتقاله، وأسفر تبادل إطلاق النار عن سقوط عدد من القتلى.

    ردٌّ على مقتل حمد بن جاسم بن جبر

     

    وقبل انتشار أنباء مقتل حمد بن جاسم بن جبرـ رئيس الوزراء القطري السابق، نشر حمد بن جاسم تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قال فيها:” كما ذكرت سابقاً فإني لن أرد على أي مهاترات، وأريد أن أؤكد أنني مستمر في هذه السياسة، فلست من الذين يجيشون الغير للدفاع عنهم أو للهجوم أو لتلفيق الاكاذيب للغير من أموال شعوبهم، وإذا أراد أحد أن يشتكي علي فلا داعي أن يشتكي لدى الغير، فمرجعيتي معروفة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق