• بحث عن
  • مابين الشيطان والبحث عن السيطرة.. ما هي الحركة الماسونية في العالم؟

    كريم حسين

    الحركة الماسونية.. حركة ينظر إليها الناس بعين الخوف والارتياب ولكنها تعرف نفسها على أنها حركة أخوية عالمية تهدف إلى المساعدة التبادلة والصداقة، ولكن لطالما كانت الحركة الماسونية محط عداء للكنيسة الكاثوليكية، وكثيرا ما يتهمها أعداؤها بأنها تعمل على نضر الليبرالية والعلمانية والتعاليم الشيطانية والتمهيد لظهور المسيح الدجال والقضاء على الأديان بطرق خبيثة تعتمد على التضلضل والخداع بهدف السيطرة المزعومة على العالم.

    ويرى الكثير من المؤرخين أن الحركة الماسونية ترجع نشأتها إلى ما قبل طوفان نوح، بحسب ما ذكر كتاب الماسونيون الأحرار، فيما يرى أخرون أن الحركة الماسونية ترجع إلى القرون الوسطى، في ظل ازدهار الطلب على بناء القلاع والكاتدرائيات الكبرى.

    اقرأ أيضا..بعد ساعات من تخصيصه للعزل.. أول وفاة لمصابة بكورونا خلال نقلها لمستشفى العديسات (خاص)

    ما هي أهداف الحركة الماسونية؟

     

    وبالنظر إلى أهداف الحركة الماسونية فإن الكثير من الروايات تربطها بالصهيونية العالمية والسعي للسيطرة المزعومة على العالم، عن طريق عدد قليل من الناس يمتلكون السيطرة على الحكم في بلادهم، فيما تدافع الحركة الماسونية عن نفسها بنفي ذلك.

     

    ويتهم البعضض الحركة الماسونية بنشر التعاليم الشيطانية والتمهيد لظهور المسيح الدجال والقضاء على الاديان تمهيدا للسيطرة المزعومة على العالم بطرق خبيثة تعتمد على التضليل.

     

    التنظيم الهرمي في الحركة الماسونية

     

    تنقسم أفرع الحركة الماسونية إلى ثلاثة أفرع أساسية أولها المحفل الأزرق ويتكون من 3 درجات تبدأ بتلميذ الصنعة المستجد، ثم زميل الصنعة ثم البناء المعلم.

    والفرع الثاني في الحركة الماسونية هو الطقس اليوركي ويتكون من 10 درجات، والفرع الثالث يسمى الطقس الاسكوتلندي، ويتكون من 32 درجة، ويعمل أعضائه سرا، وأعلى درجات الحركة الماسونية المعروفة للعلن هي الدرجة 33.

    نفوذ الحركة الماسونية

    تعمل الحركة الماسونية على تكوين شبكة واسعة من المجتمعات عبر أصحاب النفوذ للسيطرة على العالم، واستقطاب الموالين لها في مختلف الجوانب الفكرية والثقافية، في كافة الدول بما يشمل المراكز الحساسة في دول معينة.

    وتعمل الحركة الماسونية على استخدام أسلوب العمل المتخفي تحت غطاء المنظمات الاجتماعية لمزاولة أنشطتها والتغلغل في المجتمعات، حيث وصل عدد التابعين للحركة الماسونية وفقا لأحد التقارير إلى أكثر من 300 ألف عضو في بريطانيا منهم من داخل الأسرة المالكة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق