• بحث عن
  • إيران تستغل الاحتفال بيوم القدس لتحقيق التقارب مع حماس

    أحمد مصطفى

    من المنتظر أن تحل يوم الجمعة المقبلة الموافق 22 من الشهر الجاري ذكرى يوم القدس، وهي الذكرى التي تحل وسط تجاذبات سياسية تعيشها المنطقة على أكثر من صعيد، سواء بالإعلان الإسرائيلي عن ضم القدس أو تداعيات تاثير فيروس كورونا على الشرق الأوسط والعالم.

    ومن المنتظر أن تحيي عدد من القوى السياسية والشعبية الإيرانية تحديا هذه الذكرى ، وهو ما أثار اهتمام الكثير من الدوائر السياسية والغربي في العالم.

    وتشير صحيفة كهان الإيرانية إلى تنظيم الاحتفال ولكن بصورة تراعي مسألة التباعد الاجتماعي وعدم التواصل بين المحتفلين، بالاضافة إلى حظر اي مظاهرات أو تجمعات جماهيرية كما كان يتبع في السنوات الماضية.

    واشارت الصحيفة إلى أهتمام الكثير من وسائل الاعلام العربية والإقليمية بهذه الذكرى والاحتفال الإيراني بها، حيث اشارت قناة المنار التابعة لحزب الله في لبنان إلى مشاركة عدد من القيادات الفلسطينية والعربية والإسلامية في فعاليات هذا اليوم.
    وبثت القناة فيديو أشارت فيه إلى استعداد عدد من الفصائل الحليفة لإيران للاحتفال في هذا اليوم ، وهو الاحتفال الذي جاء بتعليمات إيرانية وتوجهات من طهران.

    ومن أبرز هذه الفصائل حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية وحزب الله اللبناني، بالاضافة إلى كتائب حزب الله في العراق، ومن المنتظر أن يجتمع قادة هذه الفصائل في هذا اليوم وإلقاء كلمة مع بعض من أنصارهم تحت عنوان نصر الأقصى، بالاضافة إلى مشاركة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية في هذه الفعاليات أيضا ،وهو ما ازهره تقرير قناة المنار، الأمر الذي اثار جدالا واسعا في الحركة.

    غير أن بعض من الصحف الغربية أشارت إلى دقة هذه الأجواء، قائلة إن هناك حالة من التوجس التي تسيطر على مسؤولي حركة حماس ممن يتوجسون من غضب الشارع الفلسطيني أو العربي من التواصل المستمر مع الإيرانيين والمشاركة في الفعاليات التي يدعون إليها.

    وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن هناك حالة من الترقب والقلق التي تعتري بعض من قيادات حماس تحديدا تحسبا لغضب دول عربية من هذه العلاقات الوثيقة بين حماس وإيران ، وهو ما يعني إنصياع الحركة للتوجهات السياسية والاستراتيجية الإيرانية التي لا تتفق وتختلف مع الكثير من الدول العربية التي تعادي إيران وترفض سياساتها الاستعمارية أو التوسيعة في الخليج والمنطقة.

    وقالت الصحيفة “عدد من سكان قطاع غزة والكثي من الدول العربية باتت تتوجس من هذه العلاقة ، خاصة وإنها تؤكد إن حماس خاضعة للإيرانيين وتخدم أهدافهم سواء المذهبية أو السياسية لى حد سواء.

    وقال مصدر فلسطيني مسؤول إلى أن مشاركة هنية في هذه الاحتفالات وظهوره في بؤرة هذه الاحتفالات السياسية التي تدعو لها إيران يؤكد على حرص هنية على تنفيذ السياسات والتوجهات والتعليمات الاستراتيجية لإيران ، وهو ما يقوم به ايضا قادة فصائل وميليشيات الجهاد الإسلامي الفلسطيني وحزب الله اللبناني.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق