• بحث عن
  • مفاجأة.. منة عبد العزيز: “مكنش في اغتصاب وناس وقعوا بيني وبين مازن” (فيديو)

    محمد سمير

    بعد حالة الجدل الواسعة، خلال الساعات القليلة الماضية، على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب رواية فتاة “التيك توك”، منة عبد العزيز، التي نشرت مقطع فيديو تدعي فيه اغتصابها وتعدي أحد الأشخاص عليها، يدعي مازن إبراهيم، بالاتفاق مع آخرين، ثم إجبارها على التصوير في أوضاع مخلة واغتصابها.

    إلا أن مازن إبراهيم، نشر منذ قليل، مقطع فيديو عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، ظهرت فيه منة عبد العزيز، تقول “يا جامعة هو ماكنش في مشكلة بس في ناس وقعت بيني وبين مازن، ولكن قصة الاغتصاب مفيش حاجة ومازن ضربني وشوهني، والحوار خلص ومبقاش في أي حاجة والحمد الله”.

    وفي وقت سابق، نشرت منة عبد العزيز فيديوهات وصور ادعت فيها تعدي أحد الأشخاص عليها بالاتفاق مع آخرين، ثم إجبارها على التصوير في أوضاع مخلة واغتصابها، مؤكدة أن هذه القضية قضية رأي عام ولابد من تدخل كافة الجهات لرد حقها ومحاسبة مغتصبيها.

    فيديوهات منة عبد العزيز ومازن إبراهيم.. الداخلية تفحص الواقعة تمهيداً لاتخاذ إجراء قانوني (صور وفيديو)

    وقالت منه في أحد الفيديوهات التي نشرتها بعد وقاعة اغتصابها :”اغتصبوني بالإكراه، والبنات صحابي كانوا متفقين مع واحد صاحبهم، باغتصابي وتصويري في أوضاع مخلة، والبنات دول عملوا حاجات وحشه مع صاحبهم”.

    أول تعليق من مازن إبراهيم المتهم باغتصاب منة عبد العزيز فتاة التيك توك (صور وفيديو)

    وأثارت هذه الواقعة أيضا أزمة كبيرة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدين عدم وجود أي مبرر لاغتصابها حتى ما تنشره من صور وفيديوهات وصوفها بالإباحية على التيك توك”.

    من هي منة عبد العزيز فتاة التيك توك التي تعرضت للاغتصاب؟ (صور وفيديو)

    وطالبت فتاة التيك توك بمحاسبة المتعدين عليها واعتبار هذه الواقعة قضية رأي عام حتى تحصل على حقها من مغتصبيها.

    وشدد منه على أن شخصا يدعى مازن بالاتفاق مع صديقاتها، عزمها على الفطار ثم إجبرها على التصوير تحت التهديد في أوضاع مخلة واغتصبها تحت هذه التهديدات.

    وتعرضت “منه” للكثير من الانتقادات بسبب نشرها العديد من الفيديوهات والصور التي يصفها البعض بالمخلة على موقع تيك توك.

    صديقاتها غدرن بها.. التفاصيل الكاملة لاغتصاب فتاة التيك توك منة عبد العزيز فى رمضان (صور وفيديو)

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق