• بحث عن
  • ياسمين علي: بعد القراءة الأولى لسيناريو النهاية “تنحت”.. ومشهد قتلي الأكثر صعوبة (حوار)

    حوار: منى محمد

    في 2017 طرحت فتاة فيديو لها عبر “يوتيوب”، وهي تغني “نقابل ناس نفارق ناس”، ولفتت أنظار الكثيرين بصوتها ذات النبرة المتميزة، وبعد أن اتجهت لدراسة الإعلام وخاصًة المجال الصحفي، وجدت حلمها يتحقق، وأصبح لها جمهور عريض يحب صوت ياسمين علي، وتفاجئ الجميع من قدرتها على التمثيل بدور الفتاة الصعيدية في “بنت القبائل”، وشاركت في الموسم الرمضاني بأول مسلسل خيال علمي في مصر والشرق الأوسط وهو النهاية.

    وكشفت ياسمين على عن كواليس تصويرها المسلسل، بالإضافة إلى الصعوبات التي واجهتها أثناء تجسيدها شخصية “شادية”، في حوار خاص مع “القاهرة 24“:

    مَن عرض عليكِ الدور؟

    المخرج ياسر سامي هو من عرض علي الدور، وكنا تقابلنا من قبل للتحدث عن كليب خاص بي، ولكنه عرض علي المشاركة ولا أعرف كيف تخيلني في هذا الدور، وكان يتحدث عن مسلسل خيالي وأنا كنت لا اتخيل كيف سيكون هذا العمل الضخم في مصر، وبعدما قرأت السيناريو أصرت أن أكون معهم في العمل، وتشرفت بالعمل في أول مسلسل خيال علمي، وهو بهذه التقنيات صناعة مصرية خالصة.

    ما كان الانطباع الأول لكِ عندما قرأتي السيناريو؟

    لما قرأت السيناريو لأول مرة أخذت بعض الوقت “متنحة” للورق، فالمسلسل خيال علمي ويحتوي على العديد من مشاهد الأكشن، بالإضافة إلى عرض القضية الفلسطينية والحركة الصهيونية، والماثونية ونهاية العالم، فالمسسل عرضها بطريقة واضحة بل وتُدرس، وتلك القضايا تُناقش خارج مصر ولكن قد يكون على استحياء وليس بنفس الجراءة التي عرضها المسلسل.

    عندما رأت ياسمين علي أسماء أبطال العمل.. من كان الاسم الأول الذي تحمستي للعمل معه؟

    لم أسأل عن أبطال العمل، فلم أعرف سوى يوسف الشريف وعن طريق الصدفة، حي أخبرني المخرج ياسر سامي، كما أني لا أشجع فكرة السؤال عن الاسماء، فالعمل يعتمد على فكرة الجماعة.

    أي النجوم كان الركائز الأساسية لمسلسل النهاية؟

    بالنسبة لي كان المؤلف عمرو سمير عاطف، والفنان أحمد وفيق هما العمودان الأساسيان للعمل.

    جسدتي فئة من الفتايات في المسلسل.. هل مقصود أن هذا النوع لن ينتهي؟

    لم أنظر لها من هذا المنظور في البداية، حيث نظرت لأبعاد الدور، ولكن تفاجأت برد فعل السوشيال ميديا، والكثير من التعليقات عني وعن الفتايات اللاتي عملن معي في “Green Co”.

    الأسماء في التكتل كانت تقليدية على عكس الواحة.. هل كان هناك مغزى من هذا الأمر؟

    هذا الأمر يُحسب للمؤلف، فكانت أسمائنا تقليدية مثل شادية وصباح ورضوى، وسألنا المخرج ياسر سامي عن سبب تلك الأسماء، ولكني لا أعرف الإجابة.

    أي المشاهد كان الأكثر صعوبة أثناء التصوير؟

    مشهد قتلي كان الأكثر صعوبة بالنسبة لي، وقيل تصوير هذا المشهد بفترة كانوا يجهزوني نفسيًا لهذا المشهد، لأني أكره منظر الدم، ومحمد العمروسي كان يتعامل معي بطريقة جيدة جدًا، ولكن في هذا المشهد تحديدًا كل ما ظهر فيه من خوفي وتعبيرات وجهي كانت حقيقية، ورفضت الاعتراف بهذا الأمر للمخرج أو أي شخص من فريق العمل، ولكن حدثت مشكلة وأرادوا تصوير هذا المشهد من جديد، لذلك طلبوا مني المجئ، واعترفت لهم أني أخاف من شكل الدماء.

    ياسمين علي ومحمد العمروسي من كواليس النهاية
    ياسمين علي ومحمد العمروسي من كواليس النهاية

    عمرو عبد الجليل معروف عنه “الكوميديا”.. احكي لنا عن علاقتك به؟

    عمرو عبد الجليل تعاونت معه من قبل في مسلسل بنت القبائل، وذهبت ذات مرة أثناء تصوير هذا المسلسل والمخرج حسني صالح من عرفني عليه، وكان عمر “ذوق” جدًا، وأثنى علي وعلى موهبتي، وذكر لي الأغاني التي يحب أن يسمعها بصوتي، بالإضافة إلى خفة ظله، وكان دائمًا ما ينصحني، وهو من الممثلين التي تعلمت منهم التواضع، وكذلك أحمد وفيق، والمخرج ياسر سامي، ومحمد رياض، وحنان مطاوع، وناهد السباعي وسهر الصايغ، فجميع من تعاملت معهم في منذ بداية دخولي التمثيل كانوا يحبوني ويشجعوني.

    أتفضلي الأغاني السينجل عن الألبوم؟

    نعم أفضل الأغاني السينجل، لأنها تسمح لي بالتركيز في غنائها، وتسمح لي بحسن الاختيار، على عكس الألبوم الذي قد يوقعني في سؤ الاختيار، والجميع نصحني أن الالبوم هو خطوة مهمة ويجب تأديتها، وسأنفذها في وقتها.

    هل ستطرحين ألبوم عما قريب؟

    أتمنى هذا، وأنا بالفعل عملت عليه، وكان من المُقرر أن يُطرح ولكن كورونا تسببت في تعطله، ولكن قريبًا سأطرح أغنية سينجل.

    على ماذا تنوي التركيز الغناء أم التمثيل؟

    أنا أحب الغناء فهو “يجري في دمي”، ولكن الفترة القادمة أنوي على التركيز بشكل أكبر على الغناء، ولكن لن أرفض إذا جاءت لي فرصة جيدة للتمثيل عن عمل جيد ومختلف بالطبع لن امنع نفسي عن المشاركة فيه، فهو “رزق”، وأنا لن ارفضه، ولكن هذا لا يمنع أني أنوي التركيز على الغناء.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق