• بحث عن
  • جندي ناجي من معركة كمين البرث يروي تفاصيل هجوم التكفيريين وبطولات منسي

    ساعات صعبة يغلب عليها أصوات رصاص البنادق مازالت تغلب على أذن إبراهيم أبو عميرة، أحد الناجين من الهجوم الإرهاب على كمين البرث الذي استشهد فيه المقدم أحمد منسي ورفاقه من أبطال القوات المسلحة.

    الجندي إبراهيم أبو عميرة الذي ظهر في مسلسل الاختيار، قال لـ”القاهرة 24″، إن خدمته في القوات المسلحة المصرية بدأت في 7 يوليو من عام 2016، ليتم اختياره في سلاح الصاعقة بأنشاص بمحافظة الشرقية.

    وأضاف أبو عميرة، إنه بعد الانتهاء من فترة التدريب حصل على فرقة الصاعقة بمدرسة الصاعقة بأنشاص لمدة 45 يومًا، وبعدها انتقل إلى الكتيبة 103 صاعقة في العريش.

    كانت بداية خدمة إبراهيم أبو عميرة، الذي يسكن مدينة القصاصين بالإسماعيلية، مع المقدم رامي حسنين قائد الكتيبة وقتها، موضحًا أنه لم يخرج في مداهمات مع المقدم حسنين لأنه كان حديث الانضمام للكتيبة وجاري تأهيله.

    وقال إنه بعد أيام من انضمامه للكتيبة استشهد المقدم رامي حسنين، ليأتي بعده المقدم “منسي” الذي خرج معه العديد من المداهمات: “طلعت شغل كتير معاه، كنا بنحب نطلع معاه مدهمات، كان على المستوى الإنساني والتعامل ملوش مثيل”.

    وأوضح أبو عميرة، أنه وعدد من الضباط والجنود بقيادة منسي ذهبوا إلى كمين البرث وذلك بعد عام من انضامه للخدمة، مشيرًا إلى أن المقدم منسي لا يقصر مع أي شخص في مساعدة أو طلب.

    ويؤكد أبو عميرة، أن الكمين تعرض للضرب في 7 يوليو 2017، واصفًا هجوم التكفيرين بأن الحقيقة أصعب من المسلسل: “الوضع أصعب من اللي ظهر من المسلسل، لكننا قاومنا بشراسة لآخر لحظة”.

    واستمر أبو عميرة في خدمته في الجيش بعد إصابته في كمين البرث لمدة عام آخر، لينهي خدمته في يوليو 2018، لكنه يؤكد أنه ما زال يتذكر كل يوم قضاه في الجيش وأنه على قوة الاحتياط حتى الآن.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق