• بحث عن
  • صحف غربية: في ظل كورونا والرفض الدولي لقبول نشاط الحركة.. هل ستغير تركيا من تعاطيها مع حماس؟

    أحمد مصطفى

    قالت مصادر سياسية في حركة حماس أن أعضائها المتواجدين في تركيا يشعرون بالقلق من تغيير أنقرة من التعامل السياسي معهم ومع الحركة بصورة.

    وأشارت صحيفة واشنطن بوست إلى تخوف عناصر الحركة مما اسموه بالخطوة التركية المقبلة في التعاطي مع الحركة بات واضحا الان. وأضافت الصحيفة أن تركيا تضع الحركة تحت رقابة أكثر تشددًا وحذرًا وترصد عن كثب أنشطة حركة حماس المتعددة في تركيا للتأكد من التزام الحركة بتعليمات الدولة التركية، وهو ما بات توجها استراتيجيا واضحا ومعلنا مع تفشي جائحة كورونا.

    وقال مصدر فلسطيني للصحيفة إن الحركة أدركت مدى خطورة هذه الخطوات التركية ، مشيرة إلى أن عناصر الحركة تيقنت من أن هذه الرقابة ورائها التدقيق في ألتزام حركة حماس وعناصرها بما تفرضه عليها الدولة التركية من شروط للالتزام بالبقاء في البلاد.

    إيران تستغل الاحتفال بيوم القدس لتحقيق التقارب مع حماس

    وتضيف الصحيفة أن هناك الكثير من القيادات الموجودة في تركيا يؤمنون بأن سياسات حماس بالفعل تسيء وتضر في المدى الطويل بتركيا، ومصالحها المالية والسياسية، الأمر الذي يدفع جهات تركية محددة للقيام بهذه الخطوات من الرقابة على حماس ومتابعة أنشطتها، بل والمطالبة بطردها من تركيا إن تطلب الأمر.

    بدورها تشير صحيفة تايمز البريطانية إلى دقة هذه القضية، مشيرة إلى اعتقاد قيادات من حركة حماس بأن السبب الرئيسي وراء التشديد على تحركات عناصر الحركة هو الضغوط الدولية المفروضة على تركيا لطرد عناصر حماس من على أراضيها في ظل الأنشطة التي يقوموا بها، وهي الأنشطة التي تعتبرها كثير من الجهات الدولية بإنها أنشطة معادية ومخالفة للقانون الدولي، بما فيها التخطيط للقيام بعمليات استشهادية في قلب إسرائيل أو الدعوة لتأجيج الخلافات مع الدول العربية وأنتقادها بسبب السياسات الخارجية التي تنتهدها واتي تتناقض وتختلف مع سياسات الحركة.

    يذكر أن صحيفة ديلي تليغراف نشرت في وقت سابق تقريرا على رأس صفحتها الرئيسية لمراسلها راف سانشيز من إسطنبول ، وهو التقرير الذي حمل بعنوان “تركيا تترك حماس تتآمر لشن هجمات على إسرائيل”.

    وقال سانشيز إن تركيا “تسمح لقادة من حركة حماس بالتخطيط لشن هجمات في إسرائيل من قلب اسطنبول بينما يلعب الرئيس رجب طيب أردوغان دور المضيف لقادة الحركة الإرهابية”.

    وأضاف سانشيز أن “وثائق عن عمليات استجواب أجرتها الشرطة الإسرائيلية مع مشتبه بهم كشفت أن قادة بارزين من حماس يستخدمون اسطنبول لشن هجمات في القدس والضفة الغربية المحتلة بينها محاولة لاغتيال عمدة القدس مطلع العام الجاري”.

    دوائر غربية تتابع الجدال في منصات التواصل الاجتماعي بسبب الهجمات الصاروخية لحركة حماس

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق