• بحث عن
  • طلاب السنوات النهائية بجامعات مصر يطلقون مبادرة لطرح بدائل حضور الامتحانات لخطورتها على الحياة

    السيد موسى

    دشن عددًا من طبات السنوات النهائية من الجامعات المصرية المختلفة، مبادرة للمطالبة بإلغاء الامتحانات التحريرية، للعام الجامعي 2019/ 2020، مشيرين إلى أن هناك خطورة حقيقية في انعقاد هذه الامتحانات، ليس عليهم فقط بل على المجتمعات المخالطين لها من أهل وأقارب.

    وشارك في المباردة نحو طلاب 80 كلية، من أكثر من 20 جامعة على مستوى الجمهورية، ما بين بيانات موحدة عن طلاب السنوات النهائية بمختلف الكليات، وبيانات بأسماء كليات بعينها، حيث شاركت جامعات: “عين شمس، القاهرة، جامعة جنوب الوادي، أسيوط، الأزهر، المنيا، بور سعيد، بنها، السويس، الأهرام الكندية، المنوفية، 6 أكتوبر، الإسكندرية، حلوان، طنطا، سوهاج، دمنهور، الزقازيق، المنصورة، أسوان، الأقصر”.

    “التعليم العالي” تستعد لوضع جداول مقترحة لامتحانات طلاب السنوات النهائية

    وناشد الطلاب خلال بيانهم الموحد، الرئيس عبد الفتاح السيسي، والدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي، بالاستجابة لمطالبهم، مؤكدين على أن في الاستجابة حفاظ على الصحة العامة للمجتمع وسلامته، وإتباعًا لتعليمات رئيس الوزراء باتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية لتخطى تفشى الوباء والسيطرة بقدر الإمكان على الجائحة.

    وقدم طلاب سنوات السنوات النهائية من مختلف جامعات وكليات مصر، عددًا من البدائل للامتحانات التحريرية، والتي قد تتسبب في انتشار فيروس كورونا، او نقله لأهالي الطلاب حالة مخالطتهم لزملائهم في الامتحانات، مشيرين إلى أن تلك البدائل تم اعتمادها في عددًا من بلدان العالم المختلفة.

    البدائل المطروحة من الطلاب لإلغاء الامتحانات:

    1- تقييم طلاب سنوات التخرج بناءً على أبحاث علمية، كما تم تقييم طلاب سنوات النقل بأوامركم، وإثبات نجاح هذا النظام فهم الأولى للاستفادة من أفكارهم وهم على درجة أعلى من العلم والدراية.

    2- أخذ متوسط درجات الطالب لجميع السنوات الدراسية الجامعية السابقة، لتكون ممثلًا لأدائه في النصف الثاني من العام الدراسي الأخير، أو استثناء هذا الترم من مجموع العلامات التراكمي.

    3- إجراء اختبارات إلكترونية استكمالًا لما بدأه الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي، من التحويل إلى التعليم الإلكتروني وإشادته بجودة التعليم عن بعد، وإستفادة الطلاب منه على أكمل وجه وإقرار أنه مستقبل التعليم في جمهورية مصر العربية والعالم أجمع، وتأكيدًا منا أن الهدف من استبدال الاختبارات التحريرية ليس الهروب من التقييم، ولكن حفاظًا على أمن وسلامة المجتمع.

    وأكد الطلاب على أن هذا يأتي إيمانًا منهم بجودة التعليم في جامعاتنا المصرية طوال السنوات الدراسية السابقة، والتي مر بها الطالب، طالبين من سيادتكم الأخذ في الاعتبار عددًا من المعوقات التي قد تحول دون الامتحان وتعرض صحة الطلاب للخطر.

    “التعليم العالي” توضح حقيقة إلغاء الامتحانات لطلاب السنوات النهائية بالجامعات واستبدالها بمشروعات بحثي

    مخاطر تهدد حياة ومستقبل الطلاب بسبب امتحانات السنوات النهائية

    – الطلاب الوافدين من الخارج وتوقف حركة الطيران واضطرارهم للحجر الصحي فور وصولهم.
    – تحويل المدن الجامعية الى معسكرات عزل صحى وعدم إيجاد أى بديل آمن لطلاب الأقاليم والذين يمثلون فئة كبيرة من الطلبة.
    –  تأجيل الاختبارات التحريرية مرارا وتكرارا ليس بالحل الأمثل وما هو الا بزيادة العبء النفسي على الطلبة وأهاليهم الذين ظلوا يحلمون بتخرج أبنائهم طيلة حياتهم.
    – تأجيل تخرجنا يحرمنا من أدنى حقوقنا في مزاولة المهنة التي سعينا إليها سنواتٍ طوال وتأخير الاندماج في المجتمع كفئة عاملة.

    وزير التعليم العالى: ربما نجرى امتحانات السنوات النهائية يوليو أو يونيو

    عددًا من بيانات طلاب السنوات النهائية للعام الجامعي 2019/ 2020:

     

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق