• بحث عن
  • بلاغ ضد وزير الاتصالات يزعم بوجود مخطط إخواني لنشر تطبيقات تتجسس على المصريين

    تلقي النائب العام المستشار حمادة الصاوي، بلاغا من المحامي أيمن محفوظ ضد وزير الاتصالات، يشير فيه لوجود تطبيقات تجسس علي هواتف المصريين بمخطط إخواني ودعم تركي قطري بإنشاء تلك التطبيقات التي تهدف لجمع معلومات استخبارتية ونشر الشائعات والأكاذيب لزعزعه الاستقرار بمصر وتكدير السلم العام، وبث روح التشاؤم بين جموع المصريين.

    وأكد محفوظ في بلاغه أن هناك تطبيقين بجوجل بلاي باسم Premise-1 _ Eye Em-2، يطلب كل منهما من الموطنين بعد تحميل تلك التطبيقات، معلومات عن مصر وتصويرها والقيام بمهام محددة لجمع معلومات قد تضر بالأمن القومي المصري، وذلك نظير أموال تدفع للمستخدمين لها، وتلك المهام وصفها بعض المتعاملين مع تلك التطبيقات المشبوهه بأنها قد تعرض حياه المواطنين للخطر.

    برلماني: مُخطط إخواني يحرض الأطقم الطبية على الاستقالة

    واستطرد محفوظ ببلاغه، أن تلك التطبيقات تستهدف جمع معلومات وصور عن البلد لصالح خدمه أغراض الجماعة الإرهابية نظير أموال تدفع لهم، فهي بالطبع تطبيقات استخباراتية بالمعنى الحرفي للكلمة، وذلك في إطار حروب الجيل الرابع والخامس، حيث تتحالف قوى الشر والدول المعادية لمصر لجمع المعلومات الاستخبارتية، وتلك الأعمال تمثل جرائم تصل عقوبتها للإعدام طبقا لما جاء بقانون العقوبات المصري في الجنايات والجنح المضرة بالمصلحة العمومية من الداخل والخارج وقانون مكافحة الإرهاب وقانون الإنترنت بعقوبات مغلظة وسلطات محدده للجهات الرقابية والأمنية، لحجب تلك التطبيقات ومراقبتها وتوعية المواطنين من خطر تلك التطبيقات الاستخباراتية، التي هي بدعم مباشر من قوى الشر والجماعة الإرهابية إضرارا بأمن الوطن والمواطن.

    وأضاف محفوظ بأن نية الإضرار بالمصالح القومية ليست شرطاً فى جريمة التخابر مع دولة أجنبية، فحسن نيه المتعامل مع تلك التطبيقات لا تعفيه من العقوبة ويحكم على الجاني بعقوبه جنائية وبغرامة مساوية لقيمة ما أحدثه من ضرر للبلاد، مطالباً بالتماسه باتخاذ كافة الإجراءات القانونية نحو مراقبة وحجب التطبيقات الاستخباراتية المشار إليها بالبلاغ والمسماة بتطبيق Premise , EyeEm وعمل اللازم قانونا.

    الداخلية: رصد مخطط إخواني لإنتاج أفلام ومواد مصورة لإثارة الفوضى بتخطيط من معتز مطر والقرضاوي

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق