• بحث عن
  • رانيا يوسف عن العنصرية: “أشخاص مرضى” (صور وفيديو)

    حرصت الفنانة رانيا يوسف علي المشاركة في حملة مناهضة التفرقة العنصرية، وذلك بعد واقعة مقتل المواطن الأمريكي جورج فلويد”، الذي تسبب في حدوث توتر في الولايات المتحدة الأمريكية، بين المظاهرات وفرض حظر التجوال.

    وعبرت رانيا عن رأيها من خلال حسابها الرسمي بموقع الصور والفيديوهات “انستجرام”، صورة سواء، وتبعتها مجموعة من مقاطع الفيديو لممارسة العنف ضد أصحاب البشرة السوداء.

    وعلقت على الصور قائلًة: “ما حدث في أمريكا مع جورج فلويد مثال بسيط لما يحدث في كل دول العالم من عنصرية ضد اللون و الدين والاسم وغيرها من العنصريه التي نقابلها يوميا من أشخاص لا يُصفون إلا مرضى يعيشون بيننا ونقابلهم كل يوم”.

    وأضافت:”لابد من الوقوف معا ضد كل شخص عنصري في كل شي كل شخص يسمح لنفسه أن يتفوه بعنصريته ضد الاخرين انا قررت استخدم منصاتي الاجتماعيه للتوعيه ضد العنصريه بكل أنواعها، وبدعي كل زملائي انهم يقدموا توعيه ضد العنصريه بكل أنواعها الموجوده في كل دول العالم، مهما كانت قوتك لا تستخدمها في إيذاء الاخرين”.

     

    View this post on Instagram

     

    ما حدث في أمريكا مع جورج فلويد مثال بسيط لما يحدث في كل دول العالم من عنصرية ضد اللون و الدين والاسم وغيرها من العنصريه التي نقابلها يوميا من اشخاص لا يصفون الا مرضى يعيشون بيننا ونقابلهم كل يوم. لابد من الوقوف معا ضد كل شخص عنصري في كل شي كل شخص يسمح لنفسه أن يتفوه بعنصريته ضد الاخرين انا قررت استخدم منصاتي الاجتماعيه للتوعيه ضد العنصريه بكل أنواعها، وبدعي كل زملائي انهم يقدموا توعيه ضد العنصريه بكل أنواعها الموجوده في كل دول العالم. ( مهما كانت قوتك لا تستخدمها في إيذاء الاخرين) #blackouttuesday #blackoutday2020 #whyididntreport

    A post shared by Rania Youssef (@raniayoussef_) on

    وقد اندلعت مظاهرات في الولاية الأمريكية شعارها “لا للعنصرية”، وذلك عقب مقطع الفيديو الذي قد وثق عملية اعتقال فلويد على يد رجل الشرطة، ديريك تشوفين، الذي قام بقتلة والضغط علي رأسه بقدمه، وهذا أثار غضباً واسعاً في الولايات المتحدة والعالم أجمع، وأدى إلى خروج تظاهرات واندلاع أعمال شغب في أمريكا، خاصة في مدينة مينيسوتا، حيث وقعت الحادثة.

    رانيا يوسف: “أتغلب على الصعوبات بالدعاء والقوة” (صور)

    عبير صبري: “مبقلدش رانيا يوسف.. وأنا ببوس جوزي حلالي”

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق