• بحث عن
  • بعد تراجعهما عن إزالة التغريدات..هل يخسر “تويتر” و”فيس بوك” الحرب أمام ترامب

    شيماء شلبي

    قالت شركة تويتر، إن تغريدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ستظل باقية على حسابه، حتى وإن خالفت قواعد الشركة.

    واضافت الشركة عبر مدونتها:” لا نحاول معالجة كل المعلومات الخاطئة، وبدلا من ذلك نقوم بتحديد الأولويات على أساس أعلى احتمال للضرر، ونركز على التلاعب بوسائل الإعلام والسلامة المدنية وكوفيد-19″.

    وهو مايعد تراجعا ملحوظا عن خطوتها التي اتخذتها الجمعة الماضية بعد ان قامت بإخفاء إحدى تغريدات الرئيس الأمريكي “ترامب”  للمرة الأولى، وبررت ذلك بأن التغريدة تخرق قواعد المنصة وتمجد العنف، وذلك بعد ان صرح الرئيس عبر تغريدته  “بأنه يحق للسلطات إطلاق النار على اللصوص في الاحتجاجات الجارية في مدينة مينيابوليس الأمريكية”.

    ثم أضافت الشركة علامة التحقق من الحقائق إلى تغريداته منذ الجمعة الماضية، وهي علامة ادعاءات لا أساس لها من خطر حدوث احتيال في التصويت عبر البريد.

    وييتجاوز متابعين ترامب عبر تويتر 80 مليون متابع، الا ان قرار تويتر بإخفاء التغريدة أدي إلى تصعيد كبير من جهة ادارة ترامب، الذي قام بتوقيع  أمرًا تنفيذيًا يهدد شركات وسائل التواصل الاجتماعي في وادي السليكون.

    وأوضحت الشركة اليوم أنها لا ينبغي لها “تحديد مدى مصداقية التغريدات لكنها تحاول توفير سياق يساعد الأشخاص على إعمال عقولهم في الحالات التي يكون فيها محتوى التغريدة مثار شك”. في اشارة الي انها لن تقوم بإخفاء التغريدات مرة اخري.

    ومن الواضح ان تهديدات ترامب اثرت ايضا علي قرار فيس بوك، حيث اعلن مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك  رفضه إزالة أو منع المنشورات التحريضية للرئيس الأمريكي، رغم تنظيم الموظفين احتجاجًا عامًا لاول مرة، بسبب عدم وضع اية علامة تشير الي عنف محتوي تعليقات الرئيس الامريكي.
    حيث انسحبت مجموعة من موظفي فيسبوك -لذين يعمل جميعهم تقريبًا من المنزل بسبب كورونا-  من العمل يوم الاثنين، واشتكوا من أنه كان على شركتهم وضع علامة تحذير على منشور ترامب المتعلق بالاحتجاجات الذي رأى كثيرون أنه “يُمجِّد العنف”.
    بينما قال الرئيس التنفيذي ل فيسبوك أن المنصة لن تزيل أو تتخذ أي إجراء آخر بشأن مشاركة الرئيس دونالد ترامب التي أزالتها منصة تويتر بسبب تمجيد العنف.
    وأضاف Mark Zuckerberg: “موقفنا هو أنه يجب أن نتيح أكبر قدر ممكن من حرية التعبير ما لم يتسبب ذلك في خطر وشيك بحدوث أضرار أو مخاطر محددة في سياسات واضح”.
    وقال “أنا لا أتفق بشدة مع الطريقة التي تحدث بها الرئيس عن هذا الأمر، لكنني أعتقد أنه ينبغي أن يكون الناس قادرين على رؤية ذلك بأنفسهم؛ لأن المساءلة لمن يشغلون مناصب في السلطة لا يمكن أن تحدث إلا عندما يتم التدقيق في خطابهم في العلن”.
    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق