• بحث عن
  • ثغرة جديدة في واتساب تهدد بـ”خطر بالغ”.. والتطبيق يرد

    ثغرة جديدة في واتساب كشفتها تقارير إعلامية عالمية، لكن اختلف المتخصصون بشأنها فمنهم من هول من حجم الضر الناتج عنها، فيما قلل آخرون من شأنها، لاسيما وأن المستخدم يمكنه تلافيه يدويًا وفق رغبته، حسبما ذهب الرأي الثاني.

    ثغرة جديدة في واتساب .. خطر أم لا؟

    الثغرة الجديدة في واتساب باختصار هي عبارة عن إتاحة رقم المستخدم على محركات البحث؛ ما يسمح للمستخديمن الآخرين التحدث إلى الشخص دون طلب الرقم أو حفظه على هاتفهم المحمول، ورصد هذه الثغرة مبرمجون في خاصية “Click to Chat” الموجودة في تطبيق واتساب، وفقًا لموقع “تايمز نيوز ناو”.

    وهول خبراء في الأمن السيبراني من خطر هذه الثغرة، باعتبار أن هذه الخاصية تتيح للمستخدمين الآخرين رقم الشخص وعبر محرك البحث “جوجل” ما يجعل بياناته الشخصية مهددة بان تكون متاحة أمام الجميع، وهو الأمر الذي يعني تعرض هؤلاء المستخدمين لخطر بالغ، لكن إدارة تطبيق واتساب ذاتها كان لها رأي آخر.

    وردت إدارة تطبيق واتساب، على هذا الرأي موضحة أن الخاصية ليست بهذا القدر البالغ من الخطر، لأن نتائج البحث عن أرقام المستخدمين تظهر فقط لمن اختبار جعلها عامة، ما يعني أن المستخدم يمكنه الاحتفاظ بخصوصية أكبر في حالة رغب في إخفاء رقمه من محركات البحث والتحكم في هذه الخاصية.

    لكن اكتشف خبراء الأمن السيبراني أن هذه الخاصية، فهرست أكثر من 300 ألف هاتف رقم شخصي لمستخدمي واتساب؛ وما يمكن أشخاص آخرون من رؤية كافة بيانات هذه الأرقام والملفات الشخصية لأصحابها وحساباتهم البنكية في حالة وجودها.

    كيف تغلق هذه الخاصية المتسببة في ثغرة واتساب

    وللخروج من هذا الاختلاف ولتفادي الخطر في حالة وجودة، يمكن للمستخدم إغلاق هذه الخاصية التي يقال إنها سبب ثغرة جديدة في واتساب من خلال اتباع الخطوات التالية:

    الدخول إلى إعدادات التطبيق في واتساب ثم اختيار إعدادات الحساب، ومنها نختار إعدادات الخصوصية المتعلقة بحساب الواتساب، ومنها يمكن اختيار عدم السماح بإتاحة الأرقام الخاصبة بك متاحة للجميع أو متاحة عبر محركات البحث ومنها محرك جوجل، قبعد الدخول إلى إعدادات الخصوصية ستجد أول بند هو سؤال حول من يستطيع رؤية معلوماتك الشخصية، ويمكنك تحديد أكثر من خيار.

    تضم 10 أسئلة.. “الصحة” تُطلق خدمة للرد على استفسارات كورونا عبر “واتس آب”

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق