• بحث عن
  • صحف غربية: ذكرى الرابع عشر من يونيو عمقت الانقسام الفلسطيني.. وتداعياته سلبية على القضية الفلسطينية

    أحمد مصطفى

    أعربت عدد من كبار القيادات في حركة فتح عن غضبها من إعادة حركة حماس للتذكير بذكرى الانقسام والاستيلاء على الحكم في قطاع غزة ، مشيرة إلى خطورة ذكرى استيلاء حماس بالقوة على الحكم في القطاع في الرابع عشر من شهر يونيو من كل عام.
    ورصدت صحف غربية تداعيات هذه الخطوة من قبل حماس بالاحتفال ، مشيرة إلى أن تعظيم ذكرى الاحتفال ونشرها والحديث عن الذكريات في هذا اليوم يشير إلى رغبة حماس في الاستئثار بالحكم، والأدق من هذا عدم جديتها في طريق المصالحة.
    ويشير معهد واشنطن للدراسات السياسية والاستراتيجية في تقرير له إلى دقة هذه القضية ، خاصة في ظل التطورات السياسية الحالية التي تعصف بالشرق الأوسط.
    وعرضت التقرير تفاصيل التصريحات التي أدلت بها قيادات مسؤولة بالحكومة الفلسطينية سواء في الوقت الحالي أو بالماضي ، وهي القيادات التي أشارت إلى خطورة هذا الانقسام وتأثيرها سلبا على القضية الفلسطينية.
    وأوضح التقرير أن كبار مسؤولي السلطة يرون خطوة تكرار مثل هذه الحادثة المتعلقة بالانقسام من جديد ، موضحة أن السلطة قامت بخطوات واتخذت آليات من أجل الحفاظ على النظام والبنية السياسية للحكومة والسلطة في الضفة الغربية، حتى لا يتكرر مثل هذا الحدث.
    المثير للانتباه أن بعض من الصحف الغربية نبهت إلى أهمية هذه القضية ، مشيرة إلى الجدال السياسي الحاصل أخيرا مع تصريحات منسوبة للقيادي بالحركة فتحي حماد ، وهي التصريحات التي زعمت بأن حماد أشار إلى جهوزية حماس استلام الضفة، والحفاظ على السلام بعد انهيار السلطة برام الله. وأشار التليفزيون البريطاني في تقرير له إلى نفي حركة حماس التام لإدلاء حماد لهذه التصريحات جملة وتفصيلا ، غير إن التقرير اشار إلى أن حصول هذا الجدال وتباين الآراء السياسية بشأنه إنما يعكس توترا سياسيا واضحا بين الفصيلين الابرز في الشارع الفلسطيني أي فتح وحماس ، فضلا عن توتر علاقة حركة حماس مع السلطة الفلسطينية عموما ، الأمر الذي يزيد من حدة الجدال السياسي المرتبط بهذه القضية.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق