• بحث عن
  • العائدون من تعذيب ليبيا: نجونا من الموت.. وهذه القصة الكاملة لوصولنا إلى بني سويف (صور وفيديو)

    بني سويف محمود العميد

    استقبل أهالي قرية كوم الرمل التابعة لمركز ومدينة سمسطا، محافظة بني سويف، أمس الخميس، 23 شخصا من أبنائها، والذين كانوا محتجزين بدولة ليبيا، وتعرضوا للضرب والإهانة من قبل حكومة الوفاق، وذلك بعد انتشار فيديو لهم باحتجازهم وتعذيبهم، الأمر الذي أسفر عن إصدار تعليمات وتكليفات فورية من الرئيس عبد الفتاح السيسي، لأجهزة الدولة، بعودتهم إلى بلادهم.

    “القاهرة 24″، التقت بهم ورصدت أرائهم وتعبيراتهم وخطوات رجوعهم لبلدهم في السطور التالية:

    “كنت بتشاهد أكثر من مرة والرعب كان مسيطر علينا”، بهذه الكلمات بدأ محمود حامد، 28 عاما أحد العاملين الذين تم احتجازهم في دولة ليبيا، حديثه، مضيفا إنه كان يعمل عامل بناء وسافر إلى ليبيا منذ عام، وذلك لتحسين وضعه المالي، وكان يقيم بمنطقة ترهونة، مشيراً إلى ان حكومة الوفاق اقتحمت مسكنه وهو زملائه العاملين، يوم الجمعة 15 يونيه الجاري، واطلقوا عليهم الأعيرة النارية في الهواء ، وطلبوا منهم بتسليم كل ما لديهم من أموال وغيره تحت تهديد السلاح.

    وتابع، قاموا بتعذيبنا بالضرب والجلد، مما أسفر عن اصابة البعض بالكدمات والجروح، وقاموا بتصورينا فيديو اثناء تعذيبنا، وتم نشره على مواقعهم، مما أحدث حالة من الإستياء وتحركت الحكومة المصرية بأمر من الرئيس عبد الفتاح السيسي، لعودة المصريين المغتربين إلى بلادهم.

    ويضيف جميل محمد محمود، 40 عاما، أنه كان يعمل بالمقاولات بدولة ليبيا، أنه فوجأ اثناء راحته بالفراش في مسكنه بمنطقة ترهونة، بإقتحام حكومة الوفاق وتعذيبهم وضربهم، مشيراً إلى انه بعد ذلك وفور علم الحكومة المصرية، تواصلت على الفور مع الحكومة الليبية، وتم تحويلهم إلى محاكمة قضائية بمحكمة مسراطة، للتحقيق في الأمر، والذي قامت بالتحقيق عن طريق بياناتهم الشخصية وما حدث معهم للتحرى عنهم وتم نقلهم إلى منفذ السلوم قبل إستقبالهم على الحدود الليبية من قبل الجيش الليبى الذي عاملنا معاملة حسنة وقدموا لهم واجب الغذاء.

    وأضاف ان الجيش المصري تابع تحركاتنا، حتى تم نقلنا إلى منفذ السلوم بمحافظة مطروح، في تمام الساعة الواحدة ظهرا أمس، ثم استقلال اتوبيس لنقلنا إلى محافظة بني سويف، ووصلنا ديوان عام المحافظة في تمام الساعة الثانية ظهرا، ثم تم نقلنا إلى قرية كوم الرمل مسقط رأسنا.

    وأعرب رأفت محمود، 60 عاما، أحد ولي أمر العائدين من ليبيا، عن استيائه مما تعرض له العاملين بليبيا وجميعهم من قرية كوم الرمل، من اهانه وضرب وهم ابرياء باحثين عن مصدر رزق لهم، مغتربين من أجل الكسب الحلال، مشيراً إلى انه بعد ما حدث ينصح اى شاب مصري بعدم السفر خارج مصر، والأفضل العمل في بدلنا مصر في اى شىء، متقدما بالشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي على دعمه وتوجهياته بعودة المصريين إلى بلدهم فور عمله بتعذيبهم، مؤكدا على أنه بعد تلك الحماية من ايدى الجماعات المسلحة شعروا بأنهم يعيشون في وطن يحمى ابنائهم في جميع دول العالم.

    واشار سيد صلاح، 20 عاما، احد العائدين من ليبيا، إلى انه كان يعمل عامل بناء، واتهمتهم حكومة الوفاق بالتعاون مع جماعة حفصة، ومحاربة الجنود الليبين، واصفينهم بالملتزقة وقتل أخواتهم، مؤكداَ انه تم تعذيبهم على يديهم قبل ان يتم التواصل مع الحكومة الليبية، مطالبا المحافظ بتعويضهم ماليا لأنهم رجعوا بدون اى شىء بعد سحب الأموال منهم من قبل حكومة الوفاق، مطالبا ايضا بتوفير فرص عمل لهم.

    وأستقبل الدكتور محمد هاني، محافظ بني سويف، اتوبيس العائدين من ليبيا أمام ديوان عام المحافظة، وسط فرحة كبيرة بعودة أبناء بني سويف إلى وطنهم الغالي مصر، والتقى بهم المحافظ بقاعة الديوان العام ، لتقديم واجب الاستضافة، وجلس معهم مستفسرا عن أحوالهم ورحلتهم من الأراضي الليبية مرورا بمطروح حتى عودتهم لمحافظتهم، وقام بإعطائهم مبلغ مالي بسيط تعويضا لهم.

    واستقبل أهالي العائدون من ليبيا ابنائهم بالزغاريد معربين عن سعادتهم وشكرهم الكبير للرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، الذي اهتم بهم حتى عودتهم، معربين عن سعادتهم باهتمام وتقدير الدولة لهم، وأن كرامتهم محل تقدير من دولتهم، قائلين الحمد لله ان رجعنا بلدنا مصر، ووطنا العزيز، واهتمام الرئيس بينا وأجهزة الدولة، مما جسد حقيقة أن كرامة المصري فوق كل اعتبار، وأن الدولة المصرية لها مكانتها وقوتها اقليميا ودوليا.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق