• بحث عن
  • 80 ألف دخلوا.. صحف غربية تلقي الضوء على عودة العمال الفلسطينيين للعمل في إسرائيل من جديد

    أحمد مصطفى

    قالت مصادر فلسطينية سياسية، إن ما يقرب من 80 ألف عامل فلسطيني دخلوا “إسرائيل” خلال الساعات الأخيرة، وهو ما يمثل خطوة في منتهى الأهمية، خاصة مع احتياج العمال الفلسطينيين لهذا العمل.

    ونبهت هذه المصادر، وفقا لما تحدثت به إلى بعض من الصحف ووسائل الاعلام الغربية، إلى عدم وجود أي قيود على عمر العمال من العاملين الفلسطينيين في إسرائيل، خاصة من ناحية العمر، خاصة مع اهتمام كبار السن بتوفير الأموال والعمل واحتياجاتهم الأسرية والحياتية.

    واهتمت عدد من الصحف الغربية بهذه الخطوة، وهو ما ظهر خلال الساعات الأخيرة، حيث أشارت صحيفة اندبندنت البريطانية في تقرير لها إلى أن الحاجة دفعت بالعمال الفلسطينيين إلى العمل في إسرائيل، رغم أن رئيس الوزراء الفلسطيني حث العمال على عدم مغادرة مناطق السلطة الفلسطينية، لكن الأغلبية فضلت إلا تستجب لطلبه بسبب الحاجة الاقتصادية والمالية التي تعصف بها.

    وينتشر العمال الفلسطينيية في الكثير من المناطق الصناعية بإسرائيل، فضلا أيضا عن بعض من المستوطنات المنتشرة في جميع أنحاء الضفة الغربية، وهو ما يمثل أهمية كبيرة لهم.

    وتوضح الصحيفة أن العامل الفلسطيني له الكثير من الامتيازات التي تميزه عن العامل الغربي الذي فشلت اي محاولات سواء فردية أو جماعية إسرائيلية للاتيان به وتعويض العامل الفلسطيني به، حيث ينام العامل الفلسطيني في المناطق الفلسطينية، فضلا عن مهارته الشديدة وقوته في مجال العمل ورخص ثمن الأجر الذي يحصل عليه، الأمر الذي يزيد من الامتيازات والفوائد المتعلقة به.

    اللافت أن بعض من وسائل الاعلام العالمية اهتمت بأوضاع العمال الفلسطينيين، وفي تقرير لاذاعة مونت كارلو، قالت إن العمال الفلسطينيون في إسرائيل باتوا الجهة الأكثر تضررا بسبب وباء ضحية كورونا الكبرى.

    وأشارت الإذاعة إلى أن العمال الفلسطينيين توقفوا من التوجه الى العمل داخل الخط الأخضر، وذلك بسبب إغلاق الحدود بين الضفة الغربية وقطاع غزة من جهة، وبين إسرائيل من جهة أخرى بسبب جائحة “كورونا”.

    وأضافت أيضا إن السلطة الوطنية الفلسطينية منعتهم من التوجه للعمل في إسرائيل وطالبتهم بالعودة خوفاً من أن يجلبوا المرض من هناك، خصوصاً بعد إصابة 15 عاملا فلسطينيا بالفيروس في احدى المستوطنات، الأمر الذي زاد من حدة الأزمة المتعلقة بهم.

    يذكر إنه وحسب التقديرات الإسرائيلية فإن 120 ألف عامل فلسطيني يعملون في إسرائيل، إلا أن التقديرات تشير إلى 170 ألف عامل منهم خمسون الف عامل غير شرعي، يخاطرون كلهم بأنفسهم من أجل لقمة العيش. وعادة، ما أن ينتهي العامل من يوم عمله، يصبح لزاماً أن يعود في المساء الى قريته أو مدينته للمبيت فيها، حسب التعليمات الإسرائيلية.

    ومؤخرا سمحت السلطات لنحو من 48 ألف عامل بالمبيت في أماكن عملهم، خوفا من تفشي الفيروس عند المعابر التي يزدحمون فيها عند توجههم الى العمل في إسرائيل.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق