• بحث عن
  • أمير طعيمة يهاجم داعمين المثلية الجنسية: “ما استبعدش يدافعوا عّن زنا المحارم” (صورة)

    منى محمد

    أثار نور هشام سليم، الذي تحول جنسيًا جدلًا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما صرح أنه لم يعاني من الخلل الهرموني، ولكنه تحول جنسيًا، بل ودافع عن المثلية سارة حجازي التي انتحرت، وهاجمه الشاعر أمير طعيمة الذي استنكر دعم البعض لرأيه.

    ونشر طعيمة عبر حسابه الرسمي بموقع التغريدات القصيرة “تويتر” تدوينة كتب فيها: “بعد مادافعوا عّن المثلية الجنسية وبدأوا كمان يقنعوك إنها حلال، ده غير إن الإلحاد ما يغضبش ربنا في حاجة، ما استبعدش يدافعوا عّن زنا المحارم بحجة أن الطرفين ما أذوش حد و أنها حرية شخصية.. إحنا مش شيوخ بس لما بنعمل معصية بنبقى عارفين أنها معصية مش بنغير ثوابت عشان نريح ضميرنا”.

    أمير طعيمة
    أمير طعيمة

    وأعلن نور هشام سليم من خلال فيديو نشره على حسابه بـ”انستجرام” دعمه للفتاة المثلية التي تُدعى سارة حجازي، حيث قال في “اللايف”: “اللي راضي بيا ومش راضي بملك الكاشف يبقي منافق، اللي راضي بيا ومش راضي بسارة حجازي يبقي منافق”.

    وأضاف: ” واللى هيجي يقول لا أصل دا الدين ودا الإسلام، لا دا دينك أنت وحياتك أنت، وبراحتك تفكر بطريقتك بس متفرضش دينك عليا أو على سارة أو على ملك”.

    وتابع: “فين الإنسانية يا جماعة، اللي هيجي يقول لا أصل انت عادى بس المثليين والمثليات حرام”، وأشار أنه لم يعاني من الخلل الهرموني، بل أنه قرر التحول، فقال: “هقولكم حاجة أنا مكنش في خلل هرموني، ولا كان في حاجة، دا مكنش تصحيح، دا كان تحويل، فا أنا قدام ربنا اللي عملته دا غلط”.

    واستنكر دعم الجمهور له، ومهاجمته لها قائلًا: “بس أنتو كلكم ماشيين حبيبي يا نور وأنت زي القمر وعيش مبسوط، بس سارة حجازي ماتت بس أحسن وإن شاء الله الدود يأكلها، هتقولوا عليا كدا لما أموت؟ عادي مش فارقلي، بس لو أنت بتشرب وبتزني وبتحشش”.

    واختتم نور الفيديو متسائلًا: “أنتو لو فاكرين لو دا اختيار إني اطلع مثلي أو مثلية يبقوا أنتو مش فاهمين حاجة خالص، ليه اختار إن أنا اتغذب، ليه اختار حاجة زي كدا، فكروا فيها”.

    نجل هشام سليم عن تحوله جنسيًا: مكنش في خلل هرموني واللي عملته ده قدام ربنا غلط (صور)

    نور هشام سليم: “لو مكنتش تحولت جنسيًا كان زماني منتحر” (صورة)

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق