• بحث عن
  • بعد مشكلات امتحان اللغة العربية.. التعليم تجتمع برؤساء اللجان: “منع تكرارها ومحاسبة المسئولين”

    السيد موسى

    تعقد وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، اليوم الثلاثاء، اجتماع مع رؤساء لجان الثانوية العامة، وذلك لبحث بعض المشكلات التي ظهرت خلال اليوم الأول من امتحانات الثانوية العامة في امتحان اللغة العربية، من بعض المشاهد التي شهدت تكدسات أمام بعض اللجان، فضلًا عن شكاوى البعض من عدم عمل بوابات التعقيم.

    حيث أكد الدكتور رضا حجازي، نائب وزير التعليم لشئون المعلمين ورئيس امتحانات الثانوية العامة، في تصريحات سابقة لـ”القاهرة 24″، أنه تم جميع المشاهد التي تم رصدها وبعض المشكلات التي واجهت عملية الامتحانات في أول أيامها، وأنه سيعقد اجتماع الثلاثاء أي اليوم، برؤساء اللجان لحل تلك المشكلات، ومنع تكرار تلك المشاهد.

    وأضاف “حجازي”، أن الوزارة قامت برصد المشكلات حتى يتم تجنبها وعدم تكرارها ثانية، مشيرًا إلى أن هناك لجان بعينها شهدت العديد من المشكلات وهي من أضاعت المجهودات التي قامت بها المدارس الأخرى، حيث التزمت الأغلبية بالإجراءات المتبعة على كافة المستويات، أمام اللجان وبداخل اللجان وأعمال التعقيم.

    وأكد على أنه سيتم التنبيه على رؤساء اللجان التي كثرت بها المشكلات وتحذيرهم خلال الفيديو كونفراس، مؤكدًا على أنه سيتم محاسبة أي لجنة لم تلتزم بتعليمات الوزارة والتي شددت عليها لأكثر من مرة، حفاظًا على سلامة الطلاب والمعلمين.

    وزير التعليم: الداخلية ستمنع أي تجمعات أمام لجان الثانوية اعتبارًا من امتحان الخميس

    وفي وقت سابق، قال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، إن وزارة الداخلية ستمنع أي تجمعات أمام اللجان امتحانات الثانوية العامة.

    وأضاف شوقي، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “الحكاية” المذاع على قناة “إم بي سي مصر”، أنه بدءًا من يوم الخميس القادم، ستقوم الداخلية بمنع أي تجمعات أمام اللجان، ويأتي ذلك تنفيذًا للإجراءات الإحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا.

    وشهدت لجان امتحانات الثانوية العامة، اليوم الأحد تزاحم أولياء الأمور أمام مقار اللجان، في أول أيام امتحانات الثانوية العامة.

    أول تعليق من “التعليم” على صورة الغش الجماعي بإحدى لجان الثانوية العامة (خاص)

    وزير التعليم عن التجمع أمام اللجان: “اتفقنا على تأمين الطلاب إنما أولياء الأمور مش مسئوليتنا” (فيديو)

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق