• بحث عن
  • كبير باحثي أكسفورد: عقار ديكساميثازون فاعل في إنقاذ مصابي كورونا

    علق الدكتور بيتر هوربي أستاذ الاوبئة المعدية كبير باحثين في تجارب علاج كوفيد 19 بجامعة أكسفورد على عقار ديكساميثازون لعلاج مصابي كورونا.

    وقال “هوربي” إنه حتى الآن لم يثبت وجود دواء قادر على إنقاذ حياة المصابين بكوفيد 19 إلا دواء الرادميسفير والذي تم تجربته في الولايات المتحدة الامريكية وأظهر قدرة على تقليل فترة العلاج للمصابين بالفيروس لكنه لم يثبت قدرته على إنقاذ حياة المصابين.

    وأوضح مداخلة عبر سكايب مع برنامج “القاهرة الان” المذاع على فضائية العربية الحدث الذ ي تقدمه الاعلامية لميس الحديدي، أن عقار “ديكاميثازون” أثبت ذلك أنه يمكن أن يكون سبباً في نجاة المصابين بالفيروس بشكل أكبر.

    وأكد أن هذا العقار مهم جداً لتقليص نسب الوفيات في العالم، موضحا أن العقار تم إعطائه لثلاثة مجموعات من المصابين بالفيروس أولهم الحالات البسيطة ولم يظهر نتائج معهم ثم الحالات المتوسطة التي تحتاج فقط إلى الأكسجين وساعد فرص وفاتهم بنسبة 20% والشريحة الثالثة من المصابين كانت هؤلاء الذين يقبعون في غرف العناية المركزة ويعتمدون على التنفس الصناعي وساعد في تقليص نسب الوفيات لديهم بنسب 35% وهذا فارق كبير.

    وحول تأخر اكتشاف هذا العلاج المقلل للوفيات رغم أنه موجود منذ زمن طويل، قال إنه الدواء متوفر بشكل كبير ومنذ عقود ومعروف للجميع وهو دواء رخيص لكن التأخير جاء بسبب أننا نحاول الوصول لأدلة قاطعة لفعاليته مع الفيروس ولذلك تأخر كثيراً.

    وشار إلى أن عمليات التجارب كانت على عينة عشوائية من الصمابين وفقاً للشرائح التي ذكرتها بلغ عددهم نحو 6 الالاف مصاب وتابعنا فعاليته عليهم لمدة 28 يوماً لا لم يكن الامر سهلاً ولكن في النهاية إستغراق الوقت الطويل هو الطريق الوحيد لاثبات مدى فعالية العقار”.

    وقال أن أعداد الوفيات في المملكة المتحدة تجاوز 42 ألف حالة وكان بإمكان هذا العقار أن يقلص عدد الوفيات بمقدار 5 الالاف حالة وهذه نسبة جيدة “.

    وحول أسباب وقف استخدام الهيدروكسي كولوروكين في المملكة المتحدة، قال هوربي إن هذا الدواء أيضاً خضع لدراستنا وأثبتت الدراسات أنه غير مفيد لمرضى المستشفيات من مصابي كورونا كاشفاً أن التجربة كانت على 6 أنواع من الادوية وتوصلنا لنتائج 2 من هذه الادوية وهي أن الهيدروكسي كلوركين غير مفيد للمرضى بينما ديكسا ميثازون هو الذي اثبت فعالية في تقليص الوفيات “.

    وحول الخطوات القادمة، أوضح أنه لا يعتقد أن دواء واحد سيكون كافياً لمواجهة فيروس ” كورونا ” سنحتاج لمجموعة من الادوية معاً توصلنا لواحد والدراسات مستمرة للوصول لاخرين والتجارب مستمرة وحين نتوصل لعقارات أخرى ستكون النتائج أفضل”.

    وحول توقعاته بشأن الموجة اثلانية التي بدات في الصين، قال إنه من خلال دارستهم وجدوا أن نسبة ضئيلة من الناس فقط أصيبت بالفيروس، وأنه يعتقد أنناسنشهد طرق جديدة للإصابة خلال الفترة القادمة، وهذا بدى جلياً مؤخراً في موجة ثانية للوباء في الصين واخرى بدات في الظهور في ألمانيا ولذا ارى ضرورة التعايش معه:,

    وحول تطوير لقاح محتمل قال ” علينا أن نعرف أن هذا الفيروس ليس خطيراً على فئات كثيرة مثل الاطفال والشباب حيث انه لايكون بشكل حاد لديهم المشكلة الحقيقية هي من كبار السن الذين تجاوزوا الخمسين عاماً وبالاخص مراحل السبعين والثمانين عاماً وينبغي أن نتذكر ذلك دائماً ولقاح إكسفورد هو ضمن لقاحات يجري تجربتها الان في العالم واتمنى أن يكون إحداها فاعلاً في القضاء على الفيروس فنحن بحاجة إلى لقاح لتقليص إصابة الناس وتوجههم للمستشفيات “.

    وحول موعد طرح اللقاح الذي رشحت أنباء عن سبتمبر القادم كموعد لاطلاقه، قال هوربي ” أعتقد أن شهر سبتمبر موعد مفرط في التفاؤل والامر سيستغرق وقتاً أطول بكثير على الاغلب “

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق