• بحث عن
  • وزيرا الزراعة والري يبحثا آلية تحديث منظومة الري والتحول لتطبيق طرق الري الحديث في الزراعة

    عقد كلا من الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية و الرى و الأستاذ السيد القصير وزير الزراعه و استصلاح الأراضى وبحضور القيادات القيادات التنفيذية بالوزارتين إجتماعاً مشتركاً لمناقشة أدوار و مسئوليات كل وزارة فى تحديث منظومة الرى وذلك للاراضى المستصلحة التى تخالف نُظم الرى المقررة وتُروى بالغمر وكذلك الأشجار والبساتين التى تُروى بالغمر فى الوادى والدلتا والأراضى الحديثة.

    وخلال الاجتماع بحث تحديد أولويات التنفيذ حيث تم الاتفاق على أن الأولوية الأولى هى للزمامات المخالفة فى الأراضى المستصلحة و مساحات الإصلاح الزراعى و مناطق قصب السكر و الاشجار والبساتين وتم بحث الأدوار والمسئوليات على كلا من الوزارتين حيث ستقوم وزارة الزراعة بتقديم خريطة تفصيلية بها زمامات و أماكن المناطق المخالفة ومناطق الإصلاح الزراعى والأشجار والبساتين ومناطق قصب السكر ويتم تحديد الأحواض والتركيب المحصولى وأيضا تجميع المحاصيل وكذلك تقديم كشوف بأسماء المزارعين المخالفين وبياناتهم لتقوم وزارة الرى بتحرير إنذارات لهم واتخاذ الإجراءات القانونية صد المخالفين.

    يذكر أن وزارة الزراعة ستقوم كذلك بعمل تصميم لشبكات الرى الحديث و تحديد نوع الرى الحديث المناسب و تنفيذ حملات توعية من قِبل الارشاد الزراعي، فى حين ان وزارة الموارد المائية والرى معنية بتأهيل الترع الفرعية من تبطين وأعمال صناعية ودراسة المناوبات الحالية وتغييرها بما يتناسب مع طرق الرى الحديث واستمرار عقد ندوات التوعية التى يتم تنفيذها اجهزة التوجية المائى بقطاع التطوير للمزارعين عن أهمية و فوائد الرى الحديث.

    وتجدر الاشار الى انه تم الاتفاق على وضع إطار زمنى محدد بجميع الأدوار المذكورة حتى بكيتنسنى متابعتها وانجازها فى ضوء توجه الدول للتحول لتطبيق طرق الرى الحديث فى ظل العمل على مواجهه التحديات المائية وترشيد المياه طبقاً للإستراتيجية القومية للمياه 2037.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق