• بحث عن
  • شطة: لابد أن يعود الدوري مهما حدث.. وهذا هو الحل لأخذ قرارات حاسمة في الرياضة المصرية

    حسام مجدي

    رفض عبد المنعم شطة، نجم النادي الأهلي فكرة إلغاء مسابقة الدوري المصري الممتاز هذا الموسم لأي سبب، وأعطى الحل ليتم اتخاذ قرارات حاسمة في الرياضة المصرية بشكل عام وعدم وجود كل الخلافات المتواجدة حاليا على الساحه.

    وشهدت الفترة الماضية خلافات كبيرة بين أندية الدوري المصري واتحاد الكرة بسبب استكمال مسابقة الدوري في الوقت الحالي وسط مؤيد ومعارض لهذا القرار وعدم القدرة على اتخاذ القرار النهائي في هذه الأزمة.

    وقال شطة في تصريحات خاصة لـ”القاهرة 24″ تعليقا على الأحداث الحالية في مصر: “لابد أن يتم استكمال مسابقة الدوري تحت أي ظرف مثلما حدث في أغلب دوريات أوروبا”.

    وتابع: “هل عندما اتخذت الدوريات الكبرى في أوروبا قرار الاستكمال ظهر أي نادي ليعترض على القرار؟ بالطبع لا لأنه إذا حدث ذلك سيتم اتخاذ قرار صارم ضدهم من الرابطة التي تدير الكرة في الدوري وسيهبط للدرجة الثانية على الفور”.

    نادي القرن| شطة: الأهلي الأحق باللقب.. وصالح سليم سبب الأزمة

    وأضاف: “حتى في الدوري الفرنسي عندما تم اتخاذ قرار بإلغاء الدوري ومنح اللقب لباريس سان جيرمان لم يظهر أي نادي يعترض على القرار لأن رابطة الدوري أصدرت القرار ولا يمكن مناقشتها”.

    وتساءل شطة قائلا: “هل إذا رفض الزمالك استكمال الدوري سيتم اتخاذ إجراء حاسم ضده ومعاقبته بالهبوط للدرجة الثانية؟ بالطبع لا لأنه لا يوجد لوائح ثابتة يستطيع الاتحاد مواجهة الأندية بها”.

    وواصل شطة حديثه قائلا: “لا يستطيع الاتحاد المصري الرد على تهديدات أي أندية لأنه لا يوجد لوائح ثابته يستطيع مواجهة الأندية بها ولأن النادي وجماهيره دائما أقوى من الاتحاد على مر العصور”.

    وأكمل: “إذا اتخذ الاتحاد قرار باستكمال الدوري المصري واعترض أي نادي على اللعب لأي سبب قهري حقيقي أو لخوف اللاعبين بالفعل فمن الممكن أن يتم إسقاط النقاط عنه هذا الموسم دون أن يهبط لأننا في ظروف قهرية ولكن إذا كانت ظروف عادية فيجب أن يهبط على الفور للدرجة الثانية”.

    واختتم شطة حديثه بالحل الوحيد لأزمات الكرة المصرية حاليا: “الحل الوحيد لتجنب كل ذلك هو أنه كان يجب عمل رابطة أندية محترفة مثلما يحدث في أوروبا تكون لها سيطرة على كل الفرق وقرارتها نافذة ولكن تم رفض هذا الأمر في مصر وبالتالي يجب الرجوع لهذا الحل بالاضافه إلى وجود اتحاد قوي لا ينتمي إلى أندية أو لون تيشيرت فريق ولديه لوائح ثابتة لا يخاف تنفيذها وأكبر مثال على ذلك هو ما حدث مع نادي عملاق مثل يوفنتوس وهبوطه للدرجة الثانية في مرة من المرات بسبب مشكلة افتعلها”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق