• بحث عن
  • جريمة هزت الرأي العام.. تفاصيل واقعة اغتصاب الطفل السوري في لبنان

    أحمد صلاح

    أثارت واقعة اغتصاب الطفل السوري في لبنان، موجة غضب شديدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد انتشار مقطع فيديو يظهر تعرض طفل سوري يبلغ من العمر 13 عامًا، لاغتصاب متكرر وتحرّش واعتداء من جانب 3 شباب لبنانيين.

    اغتصاب الطفل السوري في لبنان

    ووقع اغتصاب الطفل السوري في لبنان، في بلدة سحمر في البقاع اللبناني، ويظهر مقطع الفيديو المتداول، الطفل السوري وهو يركض هاربًا، ويلاحقه من أطلق عليهم رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الوحوش البشرية، وتصاحب الفيديو العديد من الكلمات التي تؤكد صحة اغتصاب الطفل السوري في لبنان.

    التحرك القضائي

    بدوره كلف مدعي عام البقاع القاضي، منيف بركات، القاضية ناديا عقل بفتح تحقيق فوري بعدما تواردت تفاصيل القضية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما أكده الإعلامي جو معلوف، سفير جمعية “اتحاد الأحداث”.

    كندة علوش تدين الاعتداء على الطفل السوري: مؤلمة إلى أبعد الحدود (تدوينة)

    التعرف على الجناة

    ووفق وسائل إعلام لبنانية، فإن السلطات اللبنانية قد توصّلت فعلاً إلى هوية الفاعلين الثلاثة، كما تمت الإشارة إلى أن والدة الضحيّة، هي سيدة لبنانية تملك محلاً لبيع الخضار، حيث تعمل على إعالة أسرتها بعد طلاقها من زوجها السوري، ويعمل الطفل الضحية في معصرة، وأكدت الأم تعرض ابنها للتحرش والاغتصاب مرات عديدة، بالإضافة إلى تعرضه لتعذيب نفسي وجسدي.

    محاسبة الجناة

    ناشدت والدة الطفل الي تعرض للاغتصاب في لبنان، الجمعيات المعنية بحقوق الطفل لتبني حالة نجلها، ودعت الدولة والجهات الأمنية إلى إحقاق الحق، ومحاسبة كلّ من تثبُت إدانته، خاصة أن سكان البلدة، بمن فيها من مسؤولين، يعلمون أفعال هؤلاء المعتدين، ولكنهم يلتزمون الصمت.

    تضامن واسع مع الطفل السوري

    وأشعلت واقعة اغتصاب الطفل السوري في لبنان، الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي، وتضامن الكثير من المشاهير في لبنان مع الطفل، حيث طالبت الفنانة اللبنانية ديانا حداد، الحكومة اللبنانية بإعدام الفاعلين، قائلة: “نطالب الحكومة اللبنانية بإعدام المجرمين الذين قاموا بتعذيب الطفل السوري والاعتداء عليه وتعذيبه بطريقة وحشية وتصويره، وين جمعيات حقوق الطفل وحقوق الإنسان؟”.

    تحقيق العدالة

    وتصدّر هاشتاج “#العدالة_للطفل_السوري” قائمة الأكثر تداولًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة لهاشتاج  “#حاسبوا_مغتصبي_الطفل_السوري_في_لبنان”، وأدانت الفنانة السورية كندة علوش الجريمة، قائلة: “جريمة الاعتداء على الطفل السوري مرعبة ومؤلمة إلى أبعد الحدود.. لا يجب السكوت عنها.. تحية لكل شخص حر يدافع عن هذه القضية بعيدا عن أي اصطفاف قومي عنصري طائفي”، وأيدها العديد من المشاهير اللبنانيين، من بينهم الفنانة سيرين عبد النور، والفنان اللبناني جاد شويري، والفنانة السورية شكران مرتجى، والإعلامي اللبناني نيشان.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق