• بحث عن
  • كسر حوض فتاة واغتصب طفل عمره 13 عاما.. ضحايا شاب الجامعة الأمريكية المغتصب يتحدثن لأول مرة (صور وفيديو)

    شعبان بلال

    عشرات الضحايا ظهروا إلى النور، بعد حملة أطلقتها مجموعة من الفتيات على مواقع التواصل الاجتماعي، للكشف عن شاب متحرش  يدعى “أ. ح. ز”، ومغتصب للفتيات بل وأيضا الرجال، كان أحد طلاب الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ويعيش في القاهرة الجديدة، وسافر أيضا لفترة لإسبانيا.

    وحسب شهود عيان وفتيات، فإن هذا الشاب حاول التحرش واغتصاب أكثر من 60 فتاة، بعضهن بالفعل وقع في الفخ الذي نصبه لهن هذا المتحرش كما وصفوه، وأخريات نجحن في الهروب من فخه بعد أيام من الملاحقة والضغط والتهديد.

    ووجهت الكثير من الفتيات اتهامات مكتوبة بمحاولة هذا الشاب اغتصابهن والتحرش بهن بالتهديد والإجبار، موضحين أن هذا الشاب الذي كان يدرس بالجامعة الأمريكية وفُصل منها لسلوكه الغير الطبيعي في ملاحقة الفتيات، والذي كان يسكن أحد كمباوندات القاهرة الجديدة التي تعود ملكيتها إلى شركة عمار مصر كبرى شركات التطوير العقاري في مصر.

    حكايات من دفاتر ضحايا الشاب

    لم تتخيل “م. ع” ضحية محاولة اغتصاب شاب الجامعة الأمريكية الذي حاول التحرش واغتصاب أكثر من 50 فتاة، ما فعله معها بعد أيام من التواصل الطبيعي بينهما كأصدقاء.

    وقالت الفتاة في رسالة بعثتها إلى حملة كشف المتحرش، إن هذا الشاب هددها وهدد فتيات أخريات للتحرش بهن وإجبارها على الذهاب إلى منزله، موضحة أنه بعض رفض تهديداته وعدم الاستجابة لها،  اتصل بوالديها وأبلغهما أنه مارس الجنس معها.

    وذكرت أنه حاول بالفعل التحرش بها في إحدى اللقاءات بيهما كأصدقاء، وأن قبضة يديه عليها زراعيها بقوة ما زالت آثاراها موجودة حتى الآن في ندوب وعلامات على يديها.

    لاحقني على “تندر” وحظرته

    هذه الفتاة ليست الأولى أو الأخيرة التي تعرضت للاغتصاب، فقبل  سنوات من الآن تعرضت فتاة في عقدها الثاني من العمر، لمحاولة اغتصاب من الشاب في إحدى طرقات العمارة التي تسكنها في نفس الكمباوند.

    تقول :” حاول اغتصابي لكني استغثت بالسكان حتى هربت منه، موضحة أنه في العام التالي لاحقها عبر موقع التواصل الاجتماعي “تندر” عبر حساب مزيف وتم عمل بلوك له بعد اكتشافه وملاحقته لها لفترة طويلة.

    حظرته في النهاية بعد تهديداته

    ضحايا هذا الشاب من الفتيات كثيرة جدا، ففتاة أخرى تقول إنها تحدثت إليه لفترة لكنها توقف عن الحديث معه واستمر في ملاحقتها وتهديدها بأنها إذا لم تعط له ما يريد فإنه سيتحدث إلى كل شخص تعرفه وينشر شائعات عنها.

    وتضيف الفتاة، أن تهديداته بنشر شائعات عنها وصور لها أصابها بالرعب، حتى استجمعت شجاعتها وحظرته، حسب ما قالت.

    إفقادي عذريتي في عمر 14 عاما

    في رسالة أخرى، تقول فتاة في عقدها الثالث من العمر، إنها تعرف هذا الشاب وتتذكر كل يوم محاولات اغتصابه لها والتحرش بها.

    وتضيف إنه حاول اغتصابها بعد أن أوهمها بأنه يحبها وسيتزوجها، وكان يريد أن يفقدها عذريتها، وهي في عمر 14 عاما، لكنها لم تفعل رغم محاولته ذلك بالتهديد والإجبار.

     

    الجامعة الأمريكية تكشف حقيقة اتهام أحد طلابها بالتحرش واغتصاب فتيات (بيان) – القاهرة 24

     

    ليس فقط الفتيات.. لكن الشباب أيضا

    تحرش هذا الشاب لم يقتصر فقط على الفتيات، ولكن أيضا امتد إلى محاولات اغتصاب الرجال والشباب، وهو ما دفع البعض إلى وصفه إلى “مريض” ولابد من معالجته، موضحين ضرورة محاسبة شركة الأمن المسئولة عن “الكمباوند” الذي حدثت فيها حالات التحرش والتي كان فيها الشاب يستقطب الفتيات ويتحرش بهن ويغتصبهن، ومحاسبة أيضا الشركة صاحبة الكمباوند، وهي إحدى كبريات الشركات في مجال التطوير العقاري في مصر.

    أحد الشباب وهو ضحايا الشخص المتحرش، يقول إن “أ. ز” المتهم بالتحرش، اتصل به وطلب مقابلته في منزله وبعد دخوله المنزل هدده بالسكين واغتصبه.

    وحسب مراسلات بين الشاب الضحية والمتحرش، فإنه بعد اغتصابه اعتذر له وقال إنه فعل ذلك لأنه شاذ في محاولة لتبرير فعلته، وهو دعى الفتيات للتعليق على هذه الواقعة بكيف يكون تعامل هذا المتحرش مع الفتيات.

    وعلق آخرون، إن هذا الشخص مريض وليس هناك فارقا بالنسبة له حول الضحية سواء كان رجل أو طفل أو فتاة، لكن المهم يرضي رغباته.

    وطالب نشطاء على مواقع التوصل الاجتماعي، بضرورة مقاضاة الولد في مصر بقضايا من كل الضحايا، وملاحقة الولد المغتصب في إسبانيا، إللي بالرغم من عدم وجود معاهدة تسليم مجرمين بينها و بين مصر إلا أنه يمكن الضغط عليها، ومقاضاة أهله للتستر.

    اغتصب طفلة عمرها 14 عاما.. قصة متحرش الجامعة الأمريكية بالطالبات وتهديدهن تحت ضغط (صور)

     

    وشددوا على ضرورة مقاضاة الجامعة الأمريكية لأنها رفدته بناءا على وقائع معينة، و لو كان التحقيقات ظهرت فيها جرائم كان لازم يبلغوا، وأيضا مقاضاة المدرستين اللاتين تسترتا عليه خوفا على سمعتهم قبل دخوله، ومقاضاة شركة الأمن في الكومباوند، ومقاضاة شركة إعمار مصر صاحبة الكومباوند.

    تصدر “تويتر”

    وتصدر اسم هذا الشاب الأعلى تداولا على مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، لاتهامه بالتحرش والاغتصاب لفتيات وشباب.

    وأعلنت الفتيات عن تعرضهم للتحرش والاغتصاب من هذا الشاب، بعد انتشار خبر توعية أمس بواقعة تحرش “أ . ز”، بإحدى فتيات الجامعة الأمريكية، أدلت فتيات أخرى بتحرشه بهن ولم تكن هذه المرة هي الأولى.

    وطالبت الفتيات بنشر هذه الرسالة لفضح هذا المتحرش وأخذ الحذر منه، مشددة على أنه إنسان غير سوي ومتحرش ومغتصب، بالإضافة إلى أنه يساعد أصدقائه على شرب المخدرات والتحرش بالفتيات.

    وقالت أخرى عبر فيس بوك، إن الفتيات وهي منهمن فتحت النار على هذا الشاب بعد سلسلة من التحرش والاغتصاب، مؤكدة أن هذه رسالة منها لعدم السكوت على عمليات التحرش اللفظية والجسدية التي تحدث كل يوم في حق الفتيات.

    وعقب نشر اسم هذا الشخص، سردت عدة فتيات قصصهن وتعرضهن للاغتصاب من هذا الشخص، مؤكدات أنه حاول بطرق عنيفة وتهديدات، للاعتداء عليهن.

     

    كسر حوض فتاة واغتصب طفلا عمره 13 عاما

    ويقول أحد شهود العيان :”أنا رأيت هذا الشاب سابقا في الرحاب، هو اعتدى جنسيا على فتاة لا أعرفها، وكانوا في سيارة، وهي حاولت الخروج من السيارة لكن بابها كان مغلقا، وحطمت سيرته وأخرجتها من السيارة وعنندما حاول إيقافي ضربته على وجهه، ونزف دما من وجهه”.

    وأضاف شاهد عيان آخر، أن هذا الشاب لابد أن يُحاسب وفقا للقانون، لأنه غتصب أكثر من 60 فتاة كسر لإحداهن الحوض، واغتصب ولد عمره 13 عاما تحت تهديد السلاح، موضحا أنه أول حالة في مصر تظهر مرتبطة بالتلذذ عن طريقة استخدام العنب وفرض القوة.

     

    فُصل من جامعتين في مصر وإسبانيا

    وفي بيانات رسمية، أعلنت الجامعة الأمريكية بالقاهرة إنه لم يحصل على الشهادة الجامعية تم فصله في عام 2018، لكنها لم تذكر بصورة مباشرة السبب، لكنها أكدت أنه لن تسمح بأي تجاوزات من هذا النوع، وهو ما يؤكد فصله لأسباب أخلاقيه.

    ما يؤكد ذلك أيضا فصله من إحدى جامعات إسبانيا  في برشلونة، لاتهامات بالاغتصاب والتحرش والملاحقة عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت للكثير من الفتيات.

     

    المجلس القومي للمرأة يتدخل

    ولم يعرف أحد حتى الآن مكان تواجد هذا الشاب، لكن هناك محاولات لتحويل الأمر إلى القانون والقضاء لمحاسبة هذا الشاب، وهو دا دفع المجلس القومي للمرأة إلى إصدار بيانا طالبفيه الجهات المسئولة بفحص هذه الموضوع لاتخاذ الإجراءات ضده، بالإضافة إلى مطالبة الفتيات بالتقدم ببلاغات رسمية ضد الشاب لتحويل الأزمة من الإنترنت إلى بلاغات رسمية.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق