• بحث عن
  • ليس 60 فتاة فقط.. متحرش الجامعة الأمريكية اغتصب طفلا عمره 15 عاما تحت تهديد السلاح (صور)

    شعبان بلال

    لم تتوقف حالات اغتصاب شاب الجامعة الأمريكية المتحرش على الفتيات فقط، بل امتدت أيضا إلى اغتصاب طفلا تحت تهديد السلاح وبالإجبار.

    وعقب نشر فتاة قصة هذا الشاب المتحرش -الذي كان طالبا في عام 2018 في الجامعة الأمريكية، وتم فصله بسبب ملاحقته للفتيات-، أعلنت أكثر من 60 فتاة أنه تحرش بهن وأجبر بعضهن على تحقيق رغباته.

    ونشرت إحدى الفتيات صورا لمحاثة بينها وبين طفل تعرض للاغتصاب من شاب الجامعة الأمريكية قبل عدة سنوات، وأكد أنه تم اغتصابه من متحرش الجامعة الأمريكية منذ فترة عندما كان عمره 15 عاما، مؤكدا أن الشاب المتحرش اتصل به وطلب منه مقابلته في منزله وهدده بسكينه واغتصبه.

    أول تعليق من صاحبة كشف متحرش الجامعة الأمريكية: “50 بنت كلموني”

    وكشفت المحاثات، عن أن الشاب أجبره على تحقيق رغباته تحت تهديدات السلاح الأبيض، بعد محاولات للهروب منه.

    وقال الشاب في محادثته التي اعترف بها بالواقعة، تحت حساب مستعار، لعدم كشف هويته، إنه كان على قائمة الأصدقاء عند الشاب المتحرش، وتواصل معه وقال له إنهما أصدقاء منذ فترة طويلة ولم يتم يلتقيان.

    وأضاف له الشاب المتهم بالتحرش، إن جدته توفت ولا يخرج من المنزل وطلب منه أن يأتي إليه المنزل، موضحا أنه كان عمره 15 عاما وقتا.

    كسر حوض فتاة واغتصب طفل عمره 13 عاما.. ضحايا شاب الجامعة الأمريكية المغتصب يتحدثن لأول مرة (صور وفيديو)

    وأوضح أنه ذهب إليه وجلسا في الحديقة في “أب تاون كايرو”، وبعد  ذلك طلب منه الذهاب للمنزل لتناول مشروب بدلا من الذهاب إلى الكافية، موضحا أنه عندما دخلا إلى المطبخ دفعه إلى حائط المطبخ ومسك في يده سكينة وقال له “أنت معايا النهاردة”.

    وتابع:” قلي لو عاوز تمشي من هنا كويس، هتعمل اللي أنا عاوزه، وجرده من ملابسه واغتصبه، موضحا أنه طالب منه أن يتركه لكنه تعدى عليه بالسكينة وأجيره على التجرد من ملابسه.

    وبعد ذلك حسب الشاب بدأ المتحرش في تقبيله  ثم التعدي عليها جنسيا واستخدم السكين على ظهره وأماكن أخرى، وطلب منه بعد ذلك الذهاب، موضحا أنه لم يكن يعرف كيف يرتدي ملابسه أو يمشي.

    رغم فصله.. اتهامات لجامعتين ومدرستين بالتستر على شاب الجامعة الأمريكية المتحرش

    يقول الضحية، إنه حاول يكلمه بعد ذلك لكن حظره ثم عمل حساب على “سناب شات” حساب وهميا وتحدث معه من خلاله، وقال له إنه شاذ ومعجب به، لكن عمل له حظر.

    وقال :” انا دلوقتي مش عارف أعيش حياتي، ومش زي باقي الولاد، ودايما خايف ومرعوب وقلقان، وصوتي واطي من الخوف، حاسس إني فيا حاجه ومش  عارف أقول لحد”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق